• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بمشاركة ولي عهد الدنمارك و6 رؤساء دول و67 وزيراً و144 وفداً دولياً

انطلاق فعاليات الدورة الثانية من «أسبوع أبوظبي للاستدامة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 19 يناير 2014

أبوظبي(الاتحاد) - انطلقت فعاليات الدورة الثانية من «أسبوع أبوظبي للاستدامة» الذي تحتضنه العاصمة أبوظبي خلال الفترة من 18 إلى 25 يناير الجاري، بمشاركة نخبة من القادة السياسيين والأكاديميين وقادة قطاعات المال والأعمال والصناعة، حيث يناقشون على مدى أسبوع التحديات المترابطة التي تؤثر على قطاعات الطاقة والمياه والتنمية المستدامة.

ويعد هذا الحدث، الذي تستضيفه «مصدر»، أكبر ملتقى حول الاستدامة في منطقة الشرق الأوسط.

ويقام حفل الافتتاح الرسمي لأسبوع أبوظبي للاستدامة يوم 20 يناير الجاري، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير فريدريك أندريه هنريك كريستيان، ولي عهد الدنمارك؛ وفخامة ارنست باي كوروما رئيس جمهورية سيراليون، وفخامة ماكي سال، رئيس جمهورية السنغال، و فخامة توماس يايي بوني، رئيس جمهورية بينين، وفخامة جيمس أليكس ميشيل رئيس جمهورية سيشل، وفخامة جويس هيلدا باندا، رئيسة جمهورية مالاوي، و فخامة ماهيندا راجاباكسا، رئيس جمهورية سريلانكا، ومعالي هايلي مريم ديسيلين، رئيس وزراء جمهورية إثيوبيا، ومعالي تو إيفاكانو، رئيس وزراء مملكة تونجا، ومعالي هنري بونا، رئيس وزراء كوك آيلاند، ورؤساء 144 وفداً دولياً.

ومن المخطط أن يتضمن حفل الافتتاح جلسة نقاش رفيعة المستوى يتباحث خلالها المشاركون أفضل الأفكار والحلول التي يمكن من خلالها تعزيز الوصول إلى الطاقة الكهربائية الآمنة والنظيفة والمستدامة في مختلف أنحاء قارة أفريقيا.

ويتضمن الحدث مجموعة من المؤتمرات والفعاليات والمعارض التي يشارك فيها نخبة من صناع القرار وقادة الفكر والخبراء والأكاديميين من 150 دولة لبحث سبل توسيع نطاق انتشار حلول الطاقة المتجددة على المستوى العالمي، ومناقشة أحدث التطورات في ظل التغيرات السريعة في مشهد الطاقة العالمي، فضلاً على إلقاء الضوء على أبرز التحديات ذات الصلة بندرة المياه والنمو الاقتصادي المستدام وإدارة النفايات.

ووقال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير الدولة في الإمارات العربية المتحدة والرئيس التنفيذي لـ«مصدر»، مبادرة أبوظبي متعددة الأوجه للطاقة المتجددة «يعد أسبوع أبوظبي للاستدامة أحد أهم المنصات العالمية التي تركز على الطاقة المتجددة والمياه والتنمية المستدامة. ويؤكد النمو المستمر الذي يشهده هذا الحدث عاماً بعد عام، على نجاحه في توفير منبر يلتقي من خلاله أبرز صناع القرار، والباحثين، وقادة قطاعات الأعمال لمناقشة أفضل الحلول التي يمكن من خلالها التصدي لبعض من أهم التحديات التي يواجهها العالم في مجال التنمية المستدامة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا