• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ضمن رؤية تمزج كلاسيكية بالمعاصرة حدائق تاريخية

أكسسوارات تستلهم جماليات الريف الإنجليزي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 يناير 2015

أزهار البياتي

الشارقة (الاتحاد)

موسم جديد من مواسم انتعاش الربيع يعود من خلال دار الأزياء والأكسسوارات البريطانيّة «مالبيري» (Mulberry)، عازفة على أوتار جماليات المناظر الخلابة والألوان النضرة للطبيعة الإنجليزية، من خلال مجموعتها الجديدة لموسمي ربيع وصيف 2015، عاكسة نماذج منتقاة من الأكسسوارات الأنيقة، التي استوحتها من حديقة «كيو غاردنز» اللندنية.

وفي الموسمين المقبلين من العام الجديد تتمتع فتاة «مالبيري» بروح الانطلاق، لتبتهج مع حزمة من الألوان الزاهية النابضة بالحياة، وكأنها ورود يانعة في حديقة غنّاء، مستلهمة من أجوائها سمات كلاسيكية، ولكن ضمن مخرجات أكثر معاصرة.

واعتمدت «مالبيري» الحس العملي والأناقة البسيطة، لتجعلها جوهر تشكيلتها لفصلي الربيع والصيف المقبلين، بحيث تلبي حقائبها اليدوية كل ما تحتاجه المرأة المعاصرة، ونفذتها بجلود لدنة، ضمن مسطرة لونية منسجمة.

ولم تغفل العلامة الإنجليزية عن إضافة لمستها الأنثوية الناعمة على الأوشحة رقيقة الملمس وتصميم، مبتكرة طبعات عدة منها سعفات النخيل، لتكمل بها المرأة إطلالتها الأنيقة.

وضمت المجموعة عديدا من القطع منها أساور جلدية مرنة وزاهية الألوان، مطعمة بأكسسوارات معدنية عصرية، بالإضافة إلى ميداليات المفاتيح المبتكرة، والمحافظ النسائية الناعمة، صاحبتها موديلات لصنادل مفتوحة بكعب عال، مع أخرى مكونّة من شرائط جلدية متقاطعة مستوحاة من طراز «الجلاديتر».

«كيو غاردنز» حدائق عامة تشمل مباني تاريخية ومتاحف وبيوتا زجاجية نباتية، تقع بين ريتشموند وكيو على نهر التايمز في جنوب غرب لندن بإنجلترا. وتم تشييدها في عام 1759 على مساحة 121 هكتارا.

وتجسد عناصر حدائق كيو النباتية الملكية مراحل خاصة بفن الحدائق من القرن الثامن عشر إلى القرن العشرين. وهي تحوي تشكيلات من النباتات (نباتات محفوظة وحية ووثائق) التي تم إغناؤها بصورة هائلة على مر القرون. وقد أسهمت منذ إنشائها على نحو كبير في دراسة تنوع النباتات وعلم النبات الاقتصادي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا