• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

كوّن مع بديع خيري ثنائياً تاريخياً

نجيب الريحاني.. الكوميدي الانطوائي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 يناير 2015

القاهرة (الاتحاد)

نجيب الريحاني أحد أبرز نجوم الكوميديا في الفن العربي، وأفلامه القليلة مدرسة في فن التمثيل التلقائي والعفوي، عاش حياته في هدوء أقرب إلى الوحدة وهو ما دفع الأديب يحيى حقي لأن يقول عنه في كتاب له «إنه كان واحداً من الأجانب الذين أكرمت مصر وفادتهم، ولكنه عاش طيلة حياته يشعر بفارق مكتوم بينه وبين المصريين، وهذا سر وحدته الملحوظة في حياته العامة والخاصة».

سيرته

ولد الريحاني في حي باب الشعرية بالقاهرة في 21 يناير عام 1889 لأب من أصل موصلي كلداني مسيحي اسمه إلياس ريحانة كان يعمل بتجارة الخيل، واستقر في القاهرة ليتزوج سيدة مصرية قبطية أنجب منها «نجيب» الذي بدت عليه الانطوائية أثناء دراسته بمدرسة الفرير الابتدائية، وحين أكمل تعليمه ظهرت عليه بعض الملامح الساخرة، ولكنه كان يسخر بخجل أيضاً، وعندما نال شهادة البكالوريا، كان والده قد تدهورت تجارته قبل أن يتوفى عام 1903، فاكتفى بهذه الشهادة ليعول والدته، والتحق بوظيفة كاتب حسابات في شركة بصعيد مصر، ولم تشبع هذه الوظيفة رغبته، فاستقال وعاد إلى القاهرة ليجد الأمور قد تبدلت وأصبح الحصول على عمل في حكم المستحيل، وأصبحت لغته الفرنسية التي يجيدها غير مطلوبة، بعد أن أصبحت الإنجليزية اللغة الثانية في مصر.

صدفة

قادته الصدفة ذات يوم إلى شارع عماد الدين الذي كان يعج آنذاك بالملاهي الليلية، وقابل صديقه محمد سعيد الذي كان يعشق التمثيل، وعرض عليه أن يكونا سوياً فرقة مسرحية لتقديم «الإسكتشات» الخفيفة لجماهير الملاهي الليلية.

جاء تعرفه عام 1918 على الكاتب بديع خيري بمثابة نقطة فارقة في حياته، حيث أصبح صديق عمره وتوأمه في الفن، وقدم معه 33 مسرحية منها «الجنيه المصري» و«الدنيا لما تضحك» و«الستات مايعرفوش يكدبوا»، وقدم من 1931 حتى وفاته في 8 يونيو 1949 عشرة أفلام منها «صاحب السعادة كشكش بيه» و«حوادث كشكش بيه» و«ياقوت أفندي» و«بسلامته عايز يتجوز».

وتحدث ذات يوم مع ليلى مراد، وأخبرها بأنه يتمنى أن يمثل معها لأنه يشعر باقترابه من الموت، فذهبت إلى زوجها أنور وجدي وأخبرته برغبة الريحاني في التمثيل معها‏، وسرعان ما تحقق له ما أراد من خلال فيلم «غزل البنات»، وظهرت هند رستم لأول مرة ككومبارس، وقدم فيه مشاهد قليلة نظراً لوفاته نتيجة إصابته بمرض التيفود، أثناء تمثيله ما أدى إلى تعديل نهاية الفيلم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا