• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

يتابع «حفلة منتصف الليل» و«ينتظر كريسماس»

رامي وحيد يخرج من «جلباب» الشر ويرتدي زيه الرومانسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 يناير 2013

استطاع رامي وحيد خلال سنوات قليلة أن يثبت وجوده على الساحة الفنية اعتمادا على موهبته وتنوع أدواره بين الشر الذي تميز به إلى الرومانسية التي حاول أن يغير جلده من خلالها ونجح في ذلك، ويعرض له حاليا فيلم «حفلة منتصف الليل» وينتظر عرض فيلم «كريسماس»، وهو سعيد بردود الأفعال على دوره في مسلسل «شمس الأنصاري»، الذي عرض في رمضان الماضي. عبر رامي عن سعادته بطرح فيلمه الجديد «حفلة منتصف الليل» في دور العرض تأليف محمد عبدالخالق وإخراج محمود كامل ويشارك في بطولته رانيا يوسف ودرة وأحمد وفيق وعبير صبري وادوارد وحنان مطاوع ومنى هلا وعمر حسن يوسف وإنتاج الشركة العربية.

محمد قناوي (القاهرة) - قال رامي: أجسد شخصية ممثل سينمائي يعيش قصة حب مع سيدة أعمال ويتم زواجهما، لكنها تمتلك مؤسسة لها علاقة بالبورصة يعمل فيها العديد من الأشخاص وكلهم يشعرون بالضيق من تلك الزيجة، ولكن الممثل وسيدة الأعمال يقفان صامدين ضد كل الأحقاد، والدور من العلامات الفارقة في حياتي الفنية.

«كريسماس»

وأضاف: أتمنى أن يلقى الفيلم إعجاب الجماهير فهو متميز وبه جهد كما يضم مجموعة من أفضل النجوم الشباب، وأنه ينتظر عرض فيلمه الجديد «كريسماس»، بطولة علا غانم، وإدوارد وسامي العدل، ومجموعة كبيرة من الفنانين، ومن تأليف سامح أبو الغار وإخراج محمد حمدي. وهو فيلم اجتماعي رومانسي تدور فكرته عن مجتمع رجال الأعمال.

وعن نوعية الأدوار الجديدة التي يقدمها، أوضح أنه ينتظر رد فعل الجمهور عن دوره، خاصة أنه أول مرة يقدم دورا رومانسياً، وقال: من خلال الفيلم أجسد دور موظف بالبورصة مسؤول عن إدارة أسهم لمجموعة شركات كبيرة يرتبط بقصة حب بعلا غانم.

ولفت إلى أنه شجعه على قبول الدور أنه وجده يحمل لونا جديدا ومفاجآت كثيرة، من خلال تقديم دور غريب وجديد، يعتبره نقلة كبيرة بالنسبة له، حيث يقدم شخصية جديدة لشاب رومانسي، فيها الكثير من الانفعالات والصراعات النفسية، وقد أخذ منه ذلك الفيلم وقتا كبيرا، لتحضير الشخصية والتنافس مع فريق العمل بخصوص الشكل الذي ستستقر عليه الشخصية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا