• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

تتسق مع «رؤية الإمارات 2021» وأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة

«الأبنية الخضراء»: 9 أولويات لتعزيز المستدامة في 2018

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 23 يناير 2018

دبي (الاتحاد)

حدد «مجلس الإمارات للأبنية الخضراء»، المنتدى المستقل الذي يهدف إلى الحفاظ على البيئة من خلال تعزيز وتشجيع الممارسات المتعلقة بالأبنية الخضراء، 9 أولويات رئيسة تستند إليها أنشطته الرامية إلى تعزيز التنمية المستدامة طوال 2018، وتأتي الأولويات التي حظيت بمصادقة مجلس الإدارة بالاتساق مع الأجندة الوطنية وصولاً إلى «رؤية الإمارات 2021»، وأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

وقال رئيس مجلس إدارة «مجلس الإمارات للأبنية الخضراء» سعيد العبار: «عقب دراسة أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة ورؤية الإمارات 2021 عن كثب، بادر مجلس الإمارات للأبنية الخضراء إلى تحديد 9 أولويات لعام 2018، من شأنها إرساء أسس مساهمة المجلس في أجندة الاستدامة العالمية والأولويات الوطنية لدولة الإمارات. ومن هذا المنطلق، تتسق كل واحدة من الأولويات الجديدة مع ما يقابلها من أهداف التنمية المستدامة لتسهم بذلك في إحداث تأثير إيجابي أكثر تركيزاً على الهدف المنشود».

وبوصفها جزءاً من «خطة الأمم المتحدة للتنمية 2030» التي تحمل عنوان «تحويل عالمنا: خطة التنمية المستدامة لعام 2030»؛ تشكل أهداف التنمية المستدامة عنصراً محورياً من الأجندة نظراً لتأكيدها على التنمية الاجتماعية والاقتصادية والبيئية المستدامة، ومنها ما يرمي إلى تعزيز المسؤولية في ممارسات استهلاك الطاقة والبناء المستدام دعماً للحفاظ على كوكبنا عبر الحد من الاعتماد على الاستهلاك المرتفع للطاقة والمياه.

وعلى نحو مشابه، تتضمن «رؤية الإمارات 2021» محور «بيئة مستدامة وبنية تحتية متكاملة» الذي يركز على حماية الموارد الطبيعية وتعزيز مساهمة الطاقة النظيفة في حياتنا اليومية، وبناء بنية تحتية ذكية تعزز الكفاءة في استهلاك الطاقة في المدن. وتماشياً مع هذه الرؤية الطموحة، اتخذت دولة الإمارات خلال الأعوام القليلة الماضية عدة خطوات تهدف إلى بناء اقتصاد أخضر للتنمية المستدامة.

وعلى سبيل المثال، وفيما يتعلق بمعايير المباني الخضراء، تعمل دولة الإمارات في إطار الجدول الزمني العالمي لتبني استراتيجية الأبنية ذات استهلاك الطاقة القريب من الصفر، وذلك وفقاً للتقرير الصادر مؤخراً عن مجلس الإمارات للأبنية الخضراء بعنوان «تحديد مفهوم الأبنية ذات استهلاك الطاقة القريب من الصفر في دولة الإمارات 2017».وتتمثل أولويات مجلس الإمارات للأبنية الخضراء التسع في التدريب على إعادة تأهيل الأبنية، وتسريع وتيرة كفاءة المباني، وإصدار منشورات ودراسات ذات صلة بالقطاع وتعزيز مشاركة مدارس الدولة في كفاءة استهلاك الطاقة، وتشغيل وتفعيل علامة «المفتاح الأخضر» لدعم الاستدامة في قطاع السياحة، وتنفيذ برنامج سنوي للجوائز لتكريم شركات التصميم والعقارات التي تطبق معايير الاستدامة، والتواصل والتوعية عن طريق ورش العمل والجولات، وزيادة أعضاء المجلس، وقيادة مسيرة التحول إلى الأبنية ذات استهلاك الطاقة القريب من الصفر في الدولة.

وأضاف العبار: «تعيش البشرية مرحلة حرجة من تاريخها، حيث تعاني الموارد الطبيعية استنزافاً متصاعداً نتيجة التعداد السكاني المتزايد في مختلف أنحاء العالم، الأمر الذي يحتم علينا التفكير بالمستقبل على المدى الطويل وخاصة للأجيال القادمة التي يحق لها أن ترث عالماً مستداماً ونظيفاً، ومن هنا تأتي أهمية عملنا والممارسات التي نطبقها اليوم في إطار سعينا لتعزيز ممارسات البناء المستدامة التي تسهم في تعزيز كفاءة استهلاك الطاقة في بناء تلو الآخر، محدثين بذلك تأثيراً إيجابياً متنامياً. وبدورها، تعد الرؤية الخضراء المستقبلية لدولة الإمارات محركاً قوياً لدفع عجلة أجندة ’مجلس الإمارات للأبنية الخضراء ، وكلنا ثقة بأن عام 2018 سيكون عاماً حافلاً بالإنجازات بالنسبة لنا».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا