• الثلاثاء 04 جمادى الآخرة 1439هـ - 20 فبراير 2018م

تصاميم بناء مساكن استيطانية جديدة في الأغوار

الاتحاد الأوروبي يعرض خطة سلام بعد الانتخابات الإسرائيلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 يناير 2013

عبدالرحيم حسين، وكالات (رام الله) - يعد الاتحاد الأوروبي خطة جديدة مفصلة لاستئناف محادثات السلام الإسرائيلية-الفلسطينية، ويتوقع أن يعرضها بعد الانتخابات التشريعية الإسرائيلية المرتقبة هذا الشهر.

ونقلت صحيفة “يديعوت احرونوت”عن مصادر دبلوماسية في القدس قولها إن الخطة هدفها “الوصول إلى إقامة دولة فلسطينية على أساس حدود 1967 عاصمتها القدس الشرقية”. وأضافت أن الخطة ستشمل “جداول زمنية واضحة لاستكمال المفاوضات حول المواضيع الأساسية خلال عام 2013”.

وقالت الصحيفة انه من المتوقع تقديم الخطة في مارس لإفساح المجال أمام تشكيل حكومة إسرائيلية جديدة بعد الانتخابات العامة المرتقبة في 22 يناير. وأوضحت الصحيفة أن الخطة “ستشمل كما يبدو طلبا لتجميد كل أعمال البناء في المستوطنات”.

وأشارت الصحيفة إلى أن وزارتي الخارجية البريطانية والفرنسية تتوليان رعاية المبادرة التي تدعمها أيضا ألمانيا، ويمكن أن يتبناها كل الاتحاد الأوروبي. ونقلت الصحيفة عن مسؤولين سياسيين إسرائيليين رفيعي المستوى قولهم “هناك كثير من العمل الذي يجري خلف الكواليس”. وأضافوا أن “الأوروبيين ليست لديهم القدرة على فرض اتفاق علينا، لكنهم بالتأكيد يمكنهم أن يحرجونا”. وتابعوا “من المعقول الافتراض أن الفلسطينيين سيقبلون وثيقة من هذا النوع، لكن ذلك سيكون صعبا على إسرائيل، وسيحشرنا في الزاوية”.

وأشارت مرشحة المعارضة ووزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي لينفي امس الأول إلى الخطة الأوروبية المحتملة محذرة من انه “في مارس سيضع العالم خطة سلام على الطاولة”. وأضافت “إما أن يتم فرضها علينا وإما بامكاننا عرض خطة خاصة بنا”.

إلى ذلك، نشرت وزارة الدفاع الإسرائيلية تصاميم بناء 170 مسكنا جديدا و84 غرفة للضيوف في مستوطنة روتم في غور الأردن، كما أفادت منظمة “السلام الآن” المناهضة للاستيطان. وقالت هاجيت عفران المختصة في ملف الاستيطان أن المستوطنة حصلت سابقا على موافقة الحكومة، وأن ما نشر الآن هو تصاميم المباني. وأضافت أن “التصاميم أودعت الأسبوع الماضي للمراجعة العامة وهي تتضمن 200 مسكن بني منها 30، بالإضافة إلى تصاميم 84 غرفة للضيوف”. وأضافت أن “أمام العامة ستين يوما للاعتراض على المشروع. وبعد مراجعة هذه الاعتراضات، ستقرر لجنة التخطيط بشأن الموافقة على التصاميم أو رفضها. ويتم في العادة الموافقة على التصاميم”. وتقع مستوطنة روتم في غور الأردن ضمن المناطق المصنفة “ج” في الضفة الغربية المحتلة وهي المناطق الخاضعة امنيا ومدنيا لإسرائيل.

من جانبه، اكد رئيس الوزراء الإسرائيلي على أن تل ابيب لن تسمح لأي كان بالمساس بالتواصل بين القدس ومستوطنة معاليه ادوميم في الضفة الغربية .