• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مراد القادري يتتبع جماليات القصيدة الزجلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 يناير 2014

الرباط (الاتحاد) - أصدر الباحث والشاعر المغربي مراد القادري حديثاً، كتاباً بعنوان «جمالية الكتابة في القصيدة الزجلية المغربية الحديثة» ويقع في 460 صفحة من الحجم المتوسط، وأنجز غِلافَه الفنان التشكيلي عزيز أزغاي.

والكتاب، الصادر عن مؤسسة نادي الكتاب بالمغرب، هو في الأصل، أطروحةٌ جامعية نال بها الشاعر شهادة الدكتوراه في الأدب الحديث.

«جمالية الكتابة في القصيدة الزجلية المغربية الحديثة» دراسةٌ نقدية هي الأُولى من نوْعها في تاريخ القصيدة الزجلية في المغرب، التي وعلى الرّغم من الأسئلة المعرفية الكثيرة التي تصِلُها بالقضايا اللّغوية والثّقافية والشّعرية، فإنّها، للأسف، لم تحظ بالاستِضافة في محْفل السّؤال النّظري والأكاديمي، وظلت أغلبُ تجاربها بعيدة عن القِراءة والنّقد داخل الوسط الثقافي المغربي، بما فيها تجربة الشّاعر أحمد لمسيّح، التي اختارها مراد القادري متناً للبحث و الدراسة.

يقول مراد القادري عن مؤلفه: «إنّ الشاعر أحمد لمسيّح نجح في أنْ يعبُر بقصيدته من الممارسة الشّعرية المحكومة بالرّؤية الاجتماعية والسّياسية، حيث جمالياتُ التّعبير تفسحُ المكانَ للشّعار بدلَ الشّعر، نحو الكتابة المسكُونة بقلقِ التّجريب والسّؤال، حيث الهاجسُ الجمالي والفنّي لا يكُفّ عن الحضور من خلال المستويات اللّغوية والإيقاعية والتّركيبية والدلالية. أصّلت تجربة الشّاعر لمسيّح العديدَ من العناصر الجمالية داخل القصيدة الزّجلية، التي لم يعُدْ يُنظر إليها كقصيدة عُمومية أو شعبيّة بما تحملُه هاتان الكلِمتان من شُحْنة قدْحية وتحقيرية، بل بما هي قصيدة مبْنية، تتغذّى من مصادر شعرية وثقافية واسعة، يتشابكُ داخلها الفِكرُ واللّغة والبِناء الفنّي بهدف التّعبير عن رؤيا شِعرية مكثّفة، تُعلنُ موقفَ الشّاعر من الذّات والآخر وتكْشفُ عن نظرته للوجود وللعالم. تلك المظاهر الجمالية، التي سعَت قصيدة لمسيّح إلى ترْسِيخِ جذُورها في تُربة الشّعر المغربي، هي ما تطمحُ الدراسة إلى إبرازه والتّفكير فيه اعتِماداً على خلفية منهَجية ونظرية».

وتتوزّع الدّراسة على أربعة فصول، هي: الخطاب الموازي، التّناصّ، السّخرية وبنية اللغة الشعرية. وقد تمّ تأطير كلُّ واحد منها بإضاءةٍ نقدية، تكْشفُ عن زاوية النظر التي يقترحُ، من خلالها، الباحثُ معالجةَ موضوع كلّ فصل؛ على أنّ الأسئلة المشْتركة التي قادت خطْو البحث هي: مدى انتماءِ القصيدة الزّجلية إلى البُعد الكتابي وانفصالها عن الحمُولة الشّفوية، التي سيجّتها ورهَنت مُعجَمها ومتخيّلها الشّعري واستنزفت طاقاتها الجمالية والرؤيوية.

ـ مدى نسبِها إلى المتن الشّعري المغربي؛ وذلك عبر الكشْف عن الأثر القويّ للتّفاعل الذي تمّ بين شاعر القصيدة الزّجلية الحديثة ونُظرائه المغاربة والعرب، إذ ما كان يَشْغلُ الشّاعر المغربي والعربي المعاصرين في البناء هو عينُه ما وجّه اهتمامَ أحمد لمسيّح بقصيدته، من غير أنْ تتخلّى هذه القصيدة على ملْمَحِها الذي به تبني اختلافَها من داخل هذا التّفاعل نفسه.

ـ مدى انخراطِها في مشروع التّحديث الذي انتمت إلى أفقه القصيدة المغربية المكتوبة بالفصحى، وذلك من خلال اعتماد لغةٍ تستشرفُ آفاق المستقبل وتتعالى عن الدّور التواصلي الذي تنهضُ به الدّارجة المغربية في مجالات الحياة اليومية، لتخلقَ لغةً دارجة جديدة؛ لها مُعجمُها الخاصّ وتركيبُها المتفرّد.

ويضيف المؤلف «إنّ الدراسة كانت وليدة أسئلة، لطالما واجَهتْه، وهو يتابعُ المتن الزّجلي الحديث في المغرب، حيث الرّغبةُ في اسْتِجْلاءِ خصائصِه الفنّية واللغوية والجمالية، والسعيُ نحو إيجادِ نسَبِه إلى الكتابة وإلى ما يَصِله بالحداثة وبالقصيدة المغربية والعربية المكتوبة بالفُصحى. لذلك استهدفتِ الدّراسة وهي تقرأ متْنَ الشّاعر أحمد لمسيّح، التأكيدَ على قِيمة وشعرية قصيدة الزّجل في المغرب، خاصّة في اللحظة التي تنجحُ فيها هذه القصيدة في بناءِ مُمارسةٍ نصّية لها الغِواية وقلقُ السّؤال، وفي إثباتِ هُويتِها ككتابةٍ شعرية، وذلك بعيداً عن التّراتُبيات اللغوية والتّصوّرات النّقدية حول هذه القصيدة، التي لم يتمِّ النّظرُ إليها كرافدٍ شِعري ينبغي إدْماجُه في بنية المتن الشّعري المغربي القائم بطبيعته على التعدّد والتنوّع والاخْتِلاف».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا