• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«الكوماندوز» يستعيد ذاكرة الانتصارات

الشعب يكسب النصر بـ «ثنائية» النوبي وميشيل ويحصد «العاشرة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 يناير 2014

أسامة أحمد (الشارقة) - استعاد الشعب نغمة الانتصارات، عندما حقق فوزه الثالث في دوري الخليج العربي لكرة القدم، عبر بوابة النصر، بهدفي الصاعد بدر بلال النوبي في الدقيقة 39، ميشيل في الدقيقة 78، من اللقاء الذي أقيم مساء أمس، باستاد خالد بن محمد، ضمن الجولة الـ 15، وقدم «الكوماندوز» أفضل مبارياته، بفضل الخطة الناجحة للمدرب بتروفيتش، ورفع الشعب رصيده إلى 10 نقاط، فيما تجمد رصيد «العميد» عند 23 نقطة.

بدأ الشعب المباراة بتشكيلة ضمت اللاعبين حسين سهراب، فريد إسماعيل الحمادي، عبدالله صالح، أحمد عيسى، ليما، عيسى علي، محمد مال الله، أوبيك، بدر بلال النوبي، ميشيل، ميزا، فيما دفع النصر باللاعبين يوسف الزعابي، محمود حسن، خميس أحمد، راشد مال الله، سعود سعيد، طارق أحمد الحمادي، هولمان، إيدير، حبيب الفردان، علي حسين، توريه.

شهدت البداية فترة «جس النبض» خوفاً من هدف مبكر يخلط الأوراق، حيث اعتمد الفريقان على الكرات الطويلة التي لم تشكل أي خطورة على المرميين، رغم أفضلية «الأزرق» في منطقة المناورة، بفضل اعتماده على التمريرات القصيرة، من أجل امتصاص حماس لاعبي «الكوماندوز»، وصادف الهولندي ليما المدافع الجديد للشعب سوء حظ كبير في الدقيقة 11، عندما لعب ضربة رأسية محكمة، مرت بجوار القائم، ورد «الأزرق» بهجمة مماثلة، عن طريق سعود سعيد، نجح فريد إسماعيل في إبعادها في الوقت المناسب، وأهدر بدر بلال لاعب الشعب الصاعد فرصة ذهبية، من انفراد تام بحارس النصر يوسف الزعابي ليلعبها فوق العارضة وسط دهشة الجميع.

ويواصل النصر هجومه الضاغط، وشكلت هجماته من الجبهة اليمنى، خطورة على مرمى الشعب، وسدد هولمان كرة قوية، مرت بجوار القائم، وكادت أن تهز شباك حسين سهراب حارس الشعب، وحصل محمد مال الله في الدقيقة 28 على البطاقة الصفراء للخشونة.

وتبتسم الدقيقة 39 للشعب، بنجاحه في تسجيل هدف السبق، بتوقيع بدر بلال النوبي بمجهود فردي رائع، وأشعل الهدف «فتيل» حماس لاعبي «الكوماندوز»، خاصة الدفاع الذي لعب بمبدأ الرقابة اللصيقة لسرعة الهجوم «الأزرق»، وتوغله في عمق الدفاع، وينتهي الشوط الأول بتقدم الشعب بهدف. وفي الشوط الثاني، مال الفريقان إلى الهجوم الجاد، وأمتع الفنزويلي ميزا الجمهور بفاصل من المراوغة، كان له دفاع النصر بالمرصاد، ويحاول «العميد» في أكثر من هجمة التوغل في عمق دفاع الشعب، لم يُكتب لها النجاح، بسبب التسرع، رغم إحكام سيطرته على منطقة «المناورة»، وفتح اللعب من الجبهة اليمنى التي شكلت خطورة على مرمى الشعب.

وفي ظل التكتل الدفاعي الشعباوي، يحاول النصر في أكثر من كرة التسديد من خارج المنطقة، ولكن «الكوماندوز» أغلق كل الطرق المؤدية إلى مرماه، ويجري النصر تغييره الأول بنزول حسن أمين بدلاً من سعود سعيد، وشهدت الدقيقة 71 طرد طارق أحمد لاعب النصر لتعمده الخشونة مع محمد مال الله، ليكمل «الأزرق» المباراة بعشرة لاعبين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا