• الخميس 06 ذي القعدة 1439هـ - 19 يوليو 2018م

فصائل الجنوب السوري تعود للمفاوضات تحت القصف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 يوليو 2018

درعا (أ ف ب)

تجتمع الفصائل السورية المعارضة في جنوب البلاد مع مفاوضين روسيين، الجمعة غداة قصف كثيف على مواقعها، ما دفعها إلى الموافقة على استئناف المحادثات.

 وتجري موسكو مفاوضات مع هذه الفصائل المسلحة لضمان استسلامها في جنوب سوريا، المنطقة التي تعتبر استراتيجية نظراً لمحاذاتها لكل من الأردن ومرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل.

 وتعثرت جولة التفاوض الأخيرة الأربعاء، واتهمت الفصائل روسيا بالتعنت. وأدى ذلك إلى بدء الطائرات السورية والروسية غارات جوية عنيفة استخدمت فيها البراميل المتفجرة والصواريخ ما دفع بالمسلحين إلى العودة إلى طاولة المحادثات.

 وصرح حسين ابازيد المتحدث باسم القيادة المشتركة لفصائل الجنوب السوري، لوكالة فرانس برس «توجه الوفد إلى الاجتماع الآن».

 وكان اتهم موسكو سابقاً باتباع «سياسة الأرض المحروقة» لإجبار المسلحين على التفاوض.

 وذكرت القيادة المشتركة الخميس أنها مستعدة لإجراء جولة جديدة من المفاوضات في حال وقف القتال.

 ومع إعلان الفصائل المسلحة، توقف القصف في مناطق واسعة من الجنوب، بحسب مراسل فرانس برس على مشارف درعا والمرصد السوري لحقوق الإنسان.

 وبحلول صباح الجمعة شهدت مناطق ريف درعا الشرقية غارات جوية وقصفا بالبراميل، إلا أنها كانت أخف وطأة من اليوم السابق، بحسب المراسل.