• الثلاثاء 04 جمادى الآخرة 1439هـ - 20 فبراير 2018م

يفتح نوافذ للحوار مع الطلبة

معرض كاريكاتور في جامعة الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 يناير 2013

العين (الاتحاد)- أقامت إدارة الإسكان الطلابي بجامعة الإمارات في العين معرض كاريكاتور بمبنى «مقام 3» للطالبات، لمجموعة من طالبات الجامعة حاولن من خلاله رصد ظواهر ومشاهدات يومية في حياة الطلبة الجامعيين، لها ارتباط وثيق بعادات وقيم دولة الإمارات العربية المتحدة فكانت الرسوم تعبيرات حقيقية عما يختلج في صدور الطلبة.

وافتتح المعرض عميد شؤون الطلبة الدكتور عبد الرحمن الشايب النقبي وقال «دائماً ما نسعى في إدارة الجامعة إلى محاولة حل مشكلات الطلبة والاستماع لهم، لأن الطالب يمثل العمود الفقري لأي جامعة في العالم». وأضاف «اليوم، نحن نشاهد هذه الرسوم الكاريكاتورية ومحاولات الطالبات عرض بعض ما يواجهن من معوقات ومشكلات كالزحام الصباحي والضوضاء والإزعاج الذي يصدر من قبل بعض الطالبات، ما يؤثر على بقية الطالبات ومذاكرتهن.

فعرض هذه المشكلات بهذه الطريقة الحضارية والجميلة، إنما يدل على مدى الوعي والثقافة لدى طالباتنا، إضافة إلى ذلك، فنحن نستطيع أن نطلع على مواهب طلابية رائعة من خلال هذه المعارض الجيدة، ومن ثم نتمكن من تحديد ما لدينا من إمكانات طلابية بوسعنا توجيهها إلى الاتجاه الصحيح».

وتابع النقبي «أُريد أن أُؤكد للجميع خاصة موظفي وموظفات السكن ضرورة إطلاق ثقافة الحوار والاستماع للطلبة، فمن خلال خبرتي ومشاهداتي اليومية، وجدت أن معظم مشكلات الطلبة تتلخص في عدم حسن الاستماع ولغة الحوار، بعدها سنجد أنه لا مشكلة بالأصل وإنما بطبيعة الحال، الطالب وبما يتعرض له من ضغوط يومية في الدراسة والمنزل ربما يتصور أن لديه مشكلات لا يمكن حلها، فكل ما يلزم هو الاستماع ثم الاستماع والحوار بعدها سنجد أن كل المشاكل تذوب وتتلاشى».

وشاركت في المعرض 7 طالبات بواقع 39 لوحة كاريكاتورية تناولت مواضيع مختلفة قسمت على مجموعات، وقالت طالبة إدارة أعمال ومساعدة مشرفة بالسكن هي الطالبة شيخة أحمد «هناك وسائل كثيرة لإيصال صوت الطلبة إلى الجهات المسؤولة، ولا تنحصر بالوقوف على الأبواب وانتظار الإذن بالدخول والكلام، فمن خلال جامعة الإمارات، تعلمنا مواهب عديدة من ضمنها أن نحاول فتح أبواب الحوار والاستماع لنا من خلال هذه المبادرات، وأعتقد أن فن الكاريكاتور بلغته الواضحة ورسالته الهادفة يصل إلى الجميع ودون استئذان»

أما بقية الطالبات المشاركات وهن اليازية سليمان الشحي وعواطف العامري وفاطمة علي المزروعي ومريم إسماعيل وشيخة سليمان الظهوري وأفراح أحمد، فأعربن عن بالغ الشكر لصاحبة فكرة إقامة إنشاء هذا المعرض المشرفة في السكن إنعام عيدو حران، حيث طرحتها لأول مرة عام 2005 وهذه هي نسخته الثانية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا