• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

الإرهاب والهجرة والجريمة المنظمة تتصدر أعمال وزراء خارجية «5+5» بالجزائر

الاتحاد الأوروبي يبحث دعم «المؤتمر الجامع الليبي» اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 22 يناير 2018

عواصم (وكالات)

تتصدر تطورات الوضع الليبي وجهود الأمم المتحدة للخروج من الأزمة، أعمال اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الثمانية والعشرين في بروكسل اليوم، والذين سيتبادلون عبر دائرة الفيديو المغلقة، وجهات النظر مع المبعوث الأممي غسان سلامة الذي لم يتمكن من الحضور إلى العاصمة البلجيكية. وأكد مصدر أوروبي، في تصريحات لـ«بوابة الوسط» عن استعداد الاتحاد الأوروبي لدعم جهود سلامة لتنظيم المؤتمر الوطني الجامع، معتبراً أنه «خطوة حيوية لتقريب وجهات النظر بين مختلف الأطراف الليبية وبناء أساس صلب لأي هندسة سياسية تلي ذلك».

وقال إن الاتحاد الأوروبي يسعى لدعم تنفيذ خريطة الطريق، التي أعلنها سلامة في سبتمبر الماضي، والهادفة إلى حل الأزمة من خلال إرساء توافق مستدام مبني على انتخابات عامة، علمت «بوابة الوسط» أن الوفد الأوروبي التابع لخدمة العمل الخارجي الأوروبي الذي كان يخطط للتوجه إلى ليبيا، قرر العدول عن مهمته في الفترة القليلة المقبلة، وإرجاء هذه الخطوة لموعد لاحق لأسباب أمنية. وبدوره، الغى البرلمان الأوروبي مهمة لبعثة خاصة له إلى طرابلس وطبرق للسبب نفسه.

من جانب آخر، انطلق صباح أمس بالعاصمة الجزائر، الاجتماع الوزاري لوزراء خارجية دول غرب المتوسط (5+5)، بمشاركة وحضور وزير الخارجية المفوض محمد الطاهر سيالة، حيث من المقرر مناقشة 9 ملفات ليبية مهمة خلال أعمال الاجتماع. ويترأس القمة الوزارية التي تعقد تحت شعار«المتوسط الغربي: تعزيز تنمية اقتصادية واجتماعية شاملة متقاسمة ومستدامة لمواجهة التحديات المشتركة في المنطقة»، مناصفة كل من وزير الشؤون الخارجية عبدالقادر مساهل، ونظيره الفرنسي جان إيف لودريان، حسب بيان صادر عن المكتب الإعلامي لوزارة الخارجية بحكومة الوفاق الوطني. ويجري سيالة على هامش أعمال الاجتماع الوزاري، لقاءات واجتماعات ثنائية مع نظرائه من وزراء خارجية ضفتي جنوب وشمال غرب البحر الأبيض المتوسط بمجموعة 5+5.

وتتركز النقاشات في اللقاءات الثنائية على مستجدات الأوضاع في ليبيا، وكيفية التعامل مع أزمة الهجرة غير الشرعية، وأهمية محاربة الإرهاب والتطرف، وتأمين الحدود، ومكافحة التهريب، والجريمة المنظمة العابرة الحدود. كما تناقش أهمية دعم ومساندة تعزيز التنمية في ليبيا والاقتصاد الوطني الليبي، وسبل التعاون بين ليبيا ودول غرب المتوسط لدعم استقرار ليبيا، وتوفير الخدمات الضرورية للمواطنين الليبيين. سيكون إجراء الانتخابات الليبية بين ما سيناقش ضمن المحادثات الثنائية التي ستجمع الوزير مع نظرائه في المجموعة.