• الاثنين 03 ذي القعدة 1439هـ - 16 يوليو 2018م

على خطى الأجداد في الملتقى الصيفي

«السمالية» تحتضن الطلاب في مدرسة التراث

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 يوليو 2018

أشرف جمعة (أبوظبي)

البيئة التراثية الإماراتية تمثل عوامل جذب للأجيال الحالية وجزيرة السمالية التي تحتضن ملتقى السمالية الصيفي 2018، تسهم في تعميق الوعي لدى الطلاب المنتسبين للمراكز التابعة لنادي تراث الإمارات، وقد جاب العديد من الطلاب أنحاء الجزيرة وانغمروا في أنشطة متعددة، مثل ركوب الخيل والتدريب في ساحة الهجن والاستمتاع بالبيئة البحرية والورش الخاصة بها، فضلاً عن ممارسة الألعاب الشعبية التي تثري الوجدان، وهو ما جعل الكثير من الطلاب يقبلون على أنشطة النادي، وأن يبادروا باستثمار مواهبهم في هذا المحيط، ومن ثم السير على خطى الأجداد

الماضي والحاضر

حول مدى أهمية ملتقى السمالية الصيفي في تعميق وعي الطلاب بأهمية الموروث الشعبي يقول يقول مدير الملتقى راشد خادم الرميثي: تسهم جزيرة السمالية من خلال الأنشطة التراثية التي تقام فيها في جذب الطلاب خلال فترة الإجازة من أجل المشاركة في فعاليات مفيدة، تضفي مزيداً من السعادة على الشباب والناشئة الأطفال المنتسبين للمراكز التابعة لنادي تراث الإمارات، مؤكداً أن هناك إقبالاً كبيراً منذ انطلاق الملتقى، ويوضح أن الأجواء التي تقام فيها الأنشطة تجذب الطلاب للتفاعل مع البرنامج التراثي الترفيهي.

ويوضح أن الملتقى يثرى مخيلة الصغار، ويسهم في أن يكتسبوا المهارات من خلال المشاركة في الورش التراثية التي تعمق ثقافة الطلاب التراثية عبر اندماجهم في الأركان التراثية الموجودة في جميع أرجاء جزيرة السمالية، والتي بدورها أبهرت الصغار وجعلتهم في حالة من النشاط الدائم ومن ثم الحرص على حضور جميع الفعاليات وهو ما يجعل الفترة الصيفية غنية بكل الأنشطة الترفيهية، خصوصاً أن الملتقى حلقة وصل بين الماضي والحاضر.

ويلفت إلى أن ملتقى السمالية يعمل على جذب أنظار الشباب والنشء من أجل ضرورة استثمار العطلة الصيفية في الأشياء المفيدة والنافعة التي تسهم في استغلال مواهب الطلاب في ضوء المناشط التراثية التي تدعم القيم، وتشكل روح التآلف والتعاون والعمل بشكل جماعي ضمن ممارسة أنشطتهم المفضلة، وبخاصة أن العادة جرت قبل البدء في الأنشطة والانطلاق نحو الميادين المتنوعة في الجزيرة أن يقدم المدربون والمشرفون في النادي ورشاً تعريفية تسهم في إطلاع الطلاب على طبيعة الأنشطة، وهو ما يحفزهم على الجدية والالتزام، ومن ثم التناغم مع البرنامج المعد في أجواء من المحبة والتعاون، مؤكداً أن الطلاب ترتفع لديهم الحالة المعنوية، نظراً لممارستهم عدداً من الأنشطة التراثية والترفيهية والتعليمية في جزيرة السمالية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا