• الأحد 09 ذي القعدة 1439هـ - 22 يوليو 2018م

«غرفة الفجيرة»: مناسبة وطنية نستحضر خلالها قيم ومبادئ مؤسس الدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 03 يناير 2018

الفجيرة (وام)

أكد خليفة خميس مطر الكعبي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الفجيرة أن «عام زايد» يمثل مناسبة وطنية عظيمة نستحضر خلالها بكل فخر واعتزاز وعرفان وتقدير سيرة مؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيَّب الله ثراه - وما تركه من ميراث عميق من القيم والمبادئ والتقاليد الراسخة التي ميزت الشخصية الإماراتية وجسَّدت قوتها الناعمة في المنطقة والعالم.

وقال الكعبي في تصريح بمناسبة بدء عام زايد 2018 إن دولة الاتحاد التي أسسها المغفور له الشيخ زايد طيب الله ثراه مع إخوانه حكام الإمارات قامت على الوحدة والتكاتف والتضامن وعملت من أجل بناء تجربة تنموية حقيقية ينعم الجميع بثمارها ويعيشون في ظلالها في أمن واستقرار شاملَين ولهذا ترسَّخت أركان هذه التجربة الوحدوية الفريدة وباتت نموذجاً ملهِماً للكثير من دول المنطقة والعالم.

وأضاف الكعبي أن رؤية الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيّب الله ثراه - ترسم للدولة خارطة الطريق التي يهتدي بها الجيل الحالي والأجيال القادمة.

من جانبه اكد خالد محمد الجاسم مدير عام غرفة تجارة وصناعة الفجيرة أن «عام زايد» فرصة للتعبير عن فخرنا واعتزازنا بالإنجازات والمكتسبات العظيمة التي أسّس لها الشيخ زايد طيّب الله ثراه، ومواصلة التنمية والحفاظ على مكتسبات الدولة والاستمرار على نهج التقدم حيث يمثل لنا رمزاً وتجسيداً لقيم العطاء والمحبة التي حفرها في عقولنا ووجداننا المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان حتى باتت الإمارات راية الإنسانية لشعوب العالم، وتواصلت وتعززت قيم العطاء في ظل القيادة الرشيدة.

وأضاف الجاسم أن سيرة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيَّب الله ثراه - ستظل حية في وجدان الشعب الإماراتي والشعوب العربية والإسلامية بل والعالم أجمع لأن أياديه البيضاء امتدت لتغيث الملهوفين وتعين الضعفاء وتسعف المحتاجين وتضمِّد جراح المنكوبين في مشارق الأرض ومغاربها من دون تمييز على أساس دين أو عرق أو لون.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا