• السبت 08 ذي القعدة 1439هـ - 21 يوليو 2018م

بمشاركة القطاعات العسكرية والبيشمركة

عملية عسكرية لمطاردة فلول «داعش» بـ3 محافظات عراقية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 يوليو 2018

سرمد الطويل، باسل الخطيب، وكالات (عواصم)

أطلقت القوات العراقية بالتنسيق مع البيشمركة الكردية وبدعم سلاح الطيران، أمس، عملية عسكرية واسعة للقضاء على خلايا «داعش» بوسط البلاد بين طريق ديالى-كركوك امتداداً إلى الحدود الإيرانية. فيما أعلنت قيادة عمليات الأنبار، مقتل قيادي بارز في تنظيم «داعش»، إثر تدمير التحالف الدولي مركبة كان يستقلها بالمحافظة غرب البلاد. في الأثناء، باشرت قوات لواء المشاة 41 ضمن قاطع قيادة عمليات الأنبار، عملية انتشار كبير لتأمين الطريق الدولي السريع الرابط بين بغداد والرمادي، بهدف تأمين الحماية للمواطنين وأصحاب المركبات والقضاء على عصابات «داعش» في الأراضي الصحراوية والوديان التي يختبئون بها.

وأعلن المتحدث باسم مركز الإعلام الأمني العميد يحيى رسول، إنطلاق عملية «ثأر الشهداء»، بإشراف قيادة العمليات المشتركة، وقطعات الجيش والشرطة والرد السريع، وشرطة ديالى وصلاح الدين، وبتنسيق مع البيشمركة للمرة الأولى منذ استفتاء كردستان في سبتمبر 2017، وبإسناد التحالف الدولي، وذلك للقصاص من فلول «داعش» الذي أعلن اعدام 8 رهائن الأسبوع الماضي على طريق بغداد كركوك. وتهدف العملية الواسعة التي تشمل محافظات ديالى وصلاح الدين وكركوك، إلى «تطهير المناطق الواقعة شرق طريق ديالى- كركوك. وقال مركز الإعلام الأمني إن قوات الرد السريع طهرت 5 قرى على طريق محافظتي ديالى وصلاح الدين، في إطار العملية، مضيفاً أن القوات عثرت على 8 أحزمة ناسفة وقاذفتين، ودمرت 8 مضافات، وفككت 21 عبوة ناسفة، كما عثرت على شاحنة لنقل الماء ومركبتي دفع رباعي.

من ناحيته، أكد قائد قوات الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت، أن العملية العسكرية «الثأرية» قضت على 5 إرهابيين، ودمرت 5 مركبات مفخخة، إضافة إلى الاستيلاء على هاون و3 قنابر وبندقية و100 إطلاقه و4 حاويات عتاد. كما تم القاء القبض على 10 مشتبه بهم، وتدمير موقع و4 انفاق، و10 مضافات، ومعالجة 8 عبوات ناسفة، منوهاً إلى تدمير مركز تدريبي «لداعش» في قرية العروبة، وقطع الطرق باتجاه حقول نفط جمبور الشمالي والجنوبي في كركوك.

في الأثناء، تواصلت ولليوم الثاني على التوالي، أمس عملية إعادة عد وفرز أصوات الناخبين «يدوياً» وبشكل جزئي، بمحافظة كركوك. وقالت مصادر عراقية إن عمليات إعادة العد والفرز اليدوي في كركوك استؤنفت أمس بإشراف 8 قضاة وعدد من الموظفين المختصين ومراقبي الكيانات السياسية في ظل إجراءات أمنية مشددة أمام مركز العد والفرز في قاعة النشاط الرياضي وعموم المدينة. وأوضحت المصادر أن العملية تستهدف إعادة العد والفرز لنحو 500 صندوق انتخابي من اجمالي عدد الصناديق البالغة 2000 صندوق في محافظة كركوك، وأن عملية إعادة العد والفرز تحتاج إلى أيام لإنجازها.