• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

ضمن مبادرات رئيس الدولة

«الأشغال» تفتتح طريق وادي سهم الجديد في الفجيرة بطول 8 كيلومترات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 يناير 2013

السيد حسن

افتتحت وزارة الأشغال العامة، شارع وادي سهم الجديد المقام ضمن مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، لتطوير المناطق بطول 8 كيلومترات، ويخدم أكثر من 300 نسمة من أهالي الوادي.

ويقع وادي سهم على طريق ممتد بطول 30 كيلو متراً من مدينة الفجيرة حتى عمق الوادي مارا بمنطقة الغزيمري والفرفار الجديدة، ويسكنه قرابة 300 مواطن ومواطنة في حوالي 40 بيتا شعبيا.

وكانت الحياة في الوادي صعبة وقاسية قبل تعبيد الطريق الرئيسي الموصل إليها، حتى أصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، توجيهاته السامية بتعبيد الطريق ضمن مشاريع طرق أخرى، تستهدف أكثر من 11 منطقة في الفجيرة.

وعبر الأهالي عن سعادتهم بإنجاز المشروع وتدشينه مؤخراً، مؤكدين أن تلك الخطوة مهمة لتطوير مسيرة التنمية والتعليم بالوادي، لاسيما وأن الطريق كان يتسبب في الماضي في حال هطول الأمطار في قطع حركة السير تماما طيلة يومين أو ثلاثة أيام لحين نضوب المياه من الأودية التي يقع عليها الطريق.

وقال راشد سعيد عبدالله: «الحمد لله أن من علينا بقائد عظيم يراعي فينا الله، وينظر إلى أفراد شعبه على أنهم أبنائه، ويعمل لصالحهم ولصالح الوطن، واليوم وبعد مرور سنوات من المعاناة بسبب هذا الطريق، نجد صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، يوجه بتعبيده وحل مشكلته».

وأما عبدالله راشد محمد الليلي فقال: الطريق القديم كنا نقطعه في حوالي 30 دقيقة، وصولا إلى الشارع الرئيسي الواصل إلى مدينة الفجيرة، والآن الطريق يستغرق منا 5 دقائق فقط، وصولا إلى شارع الشيخ خليفة الذي لكل مواطن يسكن الفجيرة ومناطقها أن يفخر بها.

وأشار الليلي، إلى أن افتتاح الطريق سيغير من ملامح الحياة في وادي سهم، حيث ستبدأ الأسر بالتزاور خاصة الأسر التي لها سيدات متزوجات في الوادي أو العكس، كما لم نعد نبالي بمشكلة الأمطار التي تهطل علينا في فصل الشتاء، وكانت تتسبب في قطع الطريق إلى الفجيرة، ما كان يتسبب في قطع الوادي عن كل ما حوله لأيام طويلة، خاصة الطلاب حيث تسير الدراسة في جميع مدارس الفجيرة باستثناء طلاب الوادي الذين لا يتمكنون من الذهاب إلى مدارسهم.

من جانبه، قال خلفان عبدالله خميس الليلي: «نشكر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله على مبادرة سموه بتعبيد الطريق وتنفيذ المشروع أثلج صدورنا، خاصة أننا كنا نعاني أشد المعاناة، وليست معاناة جسمانية بسبب الإرهاق الكبير الذي كنا نشعر به من أجل الوصول من وإلى الوادي بشكل يومي، وإنما لأننا إضافة إلى ذلك كنا نخسر سياراتنا التي كانت تستهلك على الطريق الصخري والترابي الصعب، ونشكر قائدنا على هذه المبادرة».

وقال محمد عبدالله خميس الليلي: «مع افتتاح الطريق سوف تبدأ مسيرة التنمية في الوادي بكل أشكالها وألوانها لأن الطريق الجديد سوف يؤدي إلى الوصول الآمن إلى الوادي من قبل مرتاديه، ومن ثم ستأتي السياحة البرية، وسيأتي إلينا الزوار، خاصة وأنهم كانوا يأتون ويغادرون، ولا يعودون مرة ثانية بسبب وعورة الطريق، ونتقدم بأسمى آيات الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، على تلك المبادرة، ونعاهده دوما على الوفاء وصدق العهد وعلى حماية الوطن من كل مكروه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا