• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

«كابتن ماجد» في المدرجات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 يوليو 2018

دبي (الاتحاد)

لا يبدو من المستغرب استعانة الجمهور الياباني بـ«تيفو» الكابتن «تسوباسا» أو «الكابتن ماجد» كما هو معروف بالعربية في مدرجات روستوف أون دون، قبل انطلاقة مباراة بلجيكا، فالمؤكد أن ظهور كابتن تسوباسا ساهم في زيادة شعبية كرة القدم في اليابان، وساعد على تطوير هذه الرياضة، ليس هذا فقط بل إن هذه الشخصية ألهمت العديد من اللاعبين العالميين الكبار، مثل اللاعب الأرجنتيني ميسي، والفرنسي زين الدين زيدان، والإيطالي أليساندرو ديل بييرو، والإسباني فرناندو خوسي توريس سانز.

ويقول تاكاهاشي يوئيتشي مؤلف كتاب الرسوم «المانجا» والرسوم المتحركة «الأنيمي» ذات الشعبيه الجارفة المحبوبة حول العالم الكابتن تسوباسا أو الكابتن ماجد بالعربية، في حورا مع موقع nippon.com: «شاهدت في السنة الثالثة من المرحلة الثانوية عام 1978 كأس العالم المقام في الأرجنتين، واكتشفت متعة هذه الرياضة، وأثارت فضولي، فقمت ببعض الأبحاث عن كرة القدم، أدركت حينها أن كرة القدم هي اللعبة رقم واحد في العالم. في حقيقة الأمر، عندما بدأت بكتابة المانجا بدأت بمواضيع متعلقة بالبيسبول، لذلك اخترت كرة القدم، اللعبة التي لم يتم اكتشافها بعد».

ويضيف: «حتى نحو عام 1980 لم يكن هناك العديد من اليابانيين الذين يعرفون بمكانة كرة القدم العالمية، وحتى أن عبارة كأس العالم لم تكن دارجة عندما بدأت بالسلسلة، لذلك اضطررت أن أشرح في القصة أن كأس العالم هو حدث عالمي وأهم بطولة في العالم تقام كل أربع سنوات».

ومع مرور الذكرى الثلاثين لكابتن توباسا أو كابتن ماجد، خطت كرة القدم اليابانية خطوات هائلة، يقول تاكاهاشي تعليقاً على أن عشاق وهواة كرة القدم يعترفون بأن هذا التقدم ما كان ليحدث من دون وجود هذه السلسة، قائلاً: «أعتقد أن هذا القبول الواسع الذي تحظى به هذه الرياضة عائد للجاذبية التي تتمتع بها كرة القدم نفسها أكثر مما هو من تأثير كابتن تسوباسا، ولكني ممتن للناس الذين يقولون ذلك، وبصراحة أشعر بالسعادة عندما أفكر أنه كان لي دور في رفع مستوى كرة القدم اليابانية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا