• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مهرجان يتيح لزواره فرصة الاستمتاع والاستفادة من الفعاليات

أبوظبي تجمع «القارات الست» في متنزه خليفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 يناير 2014

لكبيرة التونسي

تعلن الإضاءات الملونة والأصوات المنبعثة من خلف أسوار متنزه خليفة، أن احتفالية كبيرة قد انطلقت، فمن المتوقع أن تستقطب فعالية «القارات الست» الترفيهية، التي أطلقتها بلدية مدينة أبوظبي، مؤخراً في متنزه خليفة بأبوظبي على مدى ثلاثة أشهر، آلاف الزوار لتنوع البرامج والأنشطة الترفيهية والخيارات العديدة من الترويح والإدهاش التي حرصت البلدية على توفيرها. وتستقبل الزوار يومياً من الرابعة عصراً حتى الحادية عشرة ليلاً طوال أيام الأسبوع، ومن الثالثة وحتى الثانية عشرة من منتصف الليل في نهاية الأسبوع.

خيارات ترفيهية

حرصت بلدية أبوظبي على تقديم مجموعة كبيرة من الخيارات الترفيهية وإتاحة المجال للاطلاع على مختلف المنتوجات لدول عربية وإقليمية ودولية، وتضم الفعالية أجنحة للعديد من دول العالم إلى جانب الإمارات، ومنها مصر وسوريا، والهند والأردن والصين ولبنان وباكستان وتركيا، حيث تقدم «القارات الست» للزوار عروضاً ترفيهية متميزة، وبرامج تراثية، تمازج بين ثقافات وتراث مختلف دول العالم، وتوفر مدينة ألعاب ترفيهية تضم ألعاباً متنوعة تناسب الكبار والصغار من مختلف الأعمار.

وعندما يلج الزائر المكان تستقبله خشبة مسرح تتوسط مدرجات ليعانق الجمهور مرحا مستداما يتوجه للأطفال، الذين يستمتعون بحركات، مع شخصيات كرتونية حية في جو من المرح، وتضفي الإضاءة وهجاً على المكان الذي تتوافر فيه كل عناصر الجمال، وعندما يتجاوز الزائر هذه الرقعة يدلف إلى ساحة متسعة ينعشه فيها رذاذ مياه النوافير، وهناك يلتقي الترفيه بمتعة التسوق، ليجد الصغار والكبار تنوعاً كبيراً من المنتجات الترفيهية المتمثلة في الألعاب الإلكترونية في أماكن متفرقة مفتوحة يزيد الجو اللطيف قوة الإقبال عليها، إلى جانب العديد من أكشاك المأكولات الخفيفة والحلويات، بينما توفر المنطقة الخلفية فرصة للاستمتاع والتجول في مجموعة من الدول من خلال أجنحة تحتوي على منتجات هذه البلدان.

ويضم الجناح الإماراتي أبرز أجنحة الفعالية، العديد من الأكشاك التي تقدم خيارات كثيرة لزوار القارات، من بخور وعطور وعبايات وقفاطين ومأكولات شعبية وغيرها من المواد التي تلقى إقبالا كبيرا، ولا يقتصر عرض المواد على الأجنحة فحسب، بل إنها تنتشر في ساحة المتنزه على شكل مأكولات تراثية محببة من لقيمات وخبز رقاق وخبز جباب.

إلى جانب ذلك، فإن متنزه خليفة يشكل وجهة سياحية وترفيهية تشهد إقبالاً متزايداً من العائلات على مدار السنة، وخاصة خلال هذا الجو الجميل نظراً لاحتوائه على العديد من الخدمات الترفيهية والترويحية، كونها تضم العديد من المعالم البارزة فإلى جانب الألعاب وأماكن اللهو والترفيه، توجد مكتبة الأطفال، والمتحف الذي يضم حوض الأسماك، والقطار الذي يوفر لرواد المتنزه فرصة فريدة للتجوال في أرجائه والتعرف على معالمه، وهناك الأماكن المخصصة لممارسة رياضة المشي، والمسطحات الخضراء الفسيحة التي توفر أماكن للجلسات العائلية في مختلف أرجاء المتنزه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا