• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

قالت إن تجربة «الفارس الأبيض» تستحق الاحترام

«الرياض»: علينا الاستفادة من التجربة الإماراتية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 يناير 2013

دبي (الاتحاد) - لا زالت التجرية الإماراتية في تقديم منتخب متجانس مع مدرب وطني يتولى تدريبهم منذ مراحل الشباب والناشئين تجذب الأقلام الخليجية بقوة، وكانت صحيفة الرياض السعودية آخر وسائل الإعلام تناولاً للتجربة الإماراتية، حيث قالت تحت نفس العنوان: “لم يتأخر المنتخب الإماراتي عن التأهل لنصف النهائي عندما واصل عروضه المميزة جداً بقيادة مدربه الوطني مهدي علي ولاعب وسطه “الجوهرة” عمر عبد الرحمن “عموري”، وبلغ “الفارس الأبيض” الدور نصف النهائي بعلامة كاملة تسع نقاط جمعها من ثلاث مباريات فاز بها جميعا، قارناً الفوز بعروض لافتة ولاعبين شبان، أثبتوا حسن تخطيط الاتحاد الإماراتي الذي جهز فريقاً من الناشئين إلى أن وصل بهم إلى الفريق الأول، والتجربة الإماراتية ليست صعبة الطبخة كما يقولون لكنها احتاجت لحسن التخطيط، والصبر وعدم استعجال النتائج والتشجيع لهذه المواهب وقبل هذا وذاك الإخلاص في العمل وعدم تقديم الوعود المعسولة والأعذار الواهية.

وأضافت الصحيفة: “الإماراتيون يعملون بصمت وغيرهم لا يترك وسيلة إعلامية سواء مشاهدة أو مسموعة إلا ويظهر فيها مقدما نتائج عمله القصير، معتبراً أنه الوحيد الذي يعمل في هذا المجال، أذكر في مونديال 2006 في ألمانيا، تم استدعاء الإعلاميين للقاء الأمير نواف بن فيصل بعد الخسارة من أوكرانيا 4-صفر، وأعلن الأمير نواف أنه سيبدأ التخطيط لإنشاء أكاديميات لكرة القدم لتخريج الناشئين، وسترى هذه الأكاديميات النور خلال مدة أقصاها عام واحد، ونحن الآن وبعد مرور ما يقارب سبع سنوات نتساءل أين تلك الوعود؟ وهل تم تنفيذها على أرض الواقع أم أن الأمر لا يتعدى امتصاص صدمة الخسارة الكبيرة في تلك الكبيرة آنذاك”.

واختتمت: “كم نحن بحاجة إلى التخطيط الإماراتي لهذا الفريق، وتطبيق هذه التجربة بحذافيرها عند التخطيط لأي منتخب من منتخباتنا، وليس عيباً الاستفادة من التجارب الإقليمية، وليس شرطاً أن تقتصر استفادتنا على التجارب العالمية التي اثبت بعضها فشلها، فالتجربة الانجليزية مثلاً فشلت في إعداد الفرق السنية لمنتخبات انجلترا، ولم نعد نشاهد لاعبين إنجليز يضرب بهم المثل، وسرقت دول أخرى الأضواء من دولة مهد كرة القدم”.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا