• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

ذكريات

هيرست: هدفي في نهائي 66.. صحيح !!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 يوليو 2018

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

أكثر من خمسة عقود مضت على أغرب هدف شهدته المباريات النهائية لكأس العالم، وهو الهدف الذي لا يزال يثير جدلاً كبيراً في أوساط اللعبة، كلما مرت ذكرى الفوز الإنجليزي الوحيد بلقب المونديال وعلى حساب منتخب ألمانيا الغربية بنتيجة 4-2 يوم 30 يوليو من عام 1966 على استاد ويمبلي الشهير بالعاصمة الإنجليزية لندن.

وتصنف هذه المباراة بأنها إحدى أكثر المباريات إثارة في تاريخ كرة القدم، كونها امتدت إلى شوطين إضافيين، وكونها أيضاً مضت بإنجلترا البعيدة عن الترشحيات لمعانقة اللقب، كما أنها شهدت إحراز أول هاتريك في تاريخ المباريات النهائية للمونديال، لم ينجح أي أحد في تكراره لغاية الآن وحمل توقيع الإنجليزي جيوف هيرست.

الهدف الشخصي الثاني لهيرست والثالث لإنجلترا في هذه المباراة والذي جاء في الدقيقة 101، كان مثار جدل واسع على مدار خمسة عقود متتالية، إذ جاء من تسديدة قوية أطلقها اللاعب من داخل منطقة الجزاء ارتطمت على إثرها الكرة بالعارضة قبل أن ترتد فوق خط المرمى ويبعدها الدفاع الألماني، لكن الحكم المساعد الأذربيجاني توفيق بهراموف أشار إلى حكم الساحة السويسري جوتفرايد دينست بأن الكرة اجتازت خط المرمى مما دعى الأخير إلى احتسابها هدفاً.

ودافع جيف هيرست عن هدفه بعد المباراة قائلاً: «أريد القول لكل شخص له علاقة بكرة القدم حول العالم بأن تلك الكرة اجتازت خط المرمى بمتر واحد على الأقل. يجب أن يتوقف النقاش حول هذا الأمر».

لكن النقاش لم يتوقف بل ظل قائماً ويتصاعد مع كل مناسبة يتم التطرق فيها إلى هذه المباراة على وجه التحديد. ومع مرور الزمن كان هيرست نفسه يعترف بأنه لم ير الكرة تجتاز خط المرمى إذ قال في أحد التصريحات: «سددت الكرة بعد أن استدرت حول نفسي. ثم وقعت على الأرض. لم تكن رؤيتي لما حصل جيدة، والواقع أن الكرة ارتطمت بالأرض خلف الحارس الألماني تيلكوفسكي، فأنا لم أرها. لكنني واثق أن الكرة اجتازت خط المرمى وبالتالي فإني لا زلت أثق بقوة بهذا الأمر حتى اليوم».

ورغم تشبث هيرست بصحة الهدف «وهو الذي لم ير إن كانت الكرة اجتازت خط المرمى أو عكس ذلك»، إلا أن كافة الفحوصات التي خضعت لها التسجيلات الخاصة بهذه الحالة ومن كافة الزوايا مع مرور الزمن كانت تؤكد أن الكرة لم تجتز خط المرمى.

وشاءت الأقدار أن تستذكر أوساط كرة القدم العالمية هدف هيرست مجدداً يوم 27 يونيو 2010 عندما التقى المنتخبان في دور الـ16 لمونديال جنوب أفريقيا، ففي هذه المباراة كانت ألمانيا تتقدم بنتيجة 2-1 قبل أن يتقدم الإنجليزي فرانك لامبارد ليسدد الكرة بقوة لترتطم بالعارضة وتجتاز خط المرمى لكن الحكم الأوروجوياني خوخي لاريوندا رفض احتساب الهدف الصحيح، لتفوز ألمانيا بعد ذلك 4-1، ومنها بدأ الحديث عن تكنولوجيا خط المرمى التي استخدمت أول مرة بعد ذلك في كأس العالم للأندية التي أقيمت في اليابان عام 2012.

هيرست البالغ من العمر الآن 76 عاماً، إذ لا يزال يعتبر أحد الأبطال القوميين لدى الإنجليز، رغم إيمانهم العميق بأن هدفه الشخصي الثاني في مرمى ألمانيا لم يكن صحيحاً لكنهم يرون أن عطاءه في هذه المباراة وهو الذي لم يكن مرشحاً للعب أساسياً في مونديال 66 إلى جانب نجاحه في إحراز هدفين آخرين، كان لهما أبلغ الأثر في فوز بلادهم باللقب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا