• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

للتنبؤ بالظواهر المجتمعية والحوادث والجرائم

شرطة دبي تدرس إطلاق مركز للإحصاء الأمني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 يوليو 2018

دبي (الاتحاد)

أعلن عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، عن توجه لإطلاق مشروع مركز للإحصاء الأمني متخصص في التنبؤ الأمني وبالظواهر المجتمعية والحوادث والجرائم، وهذا المشروع يستقبل كافة البيانات ويحللها ليقدمها كمعلومات معالجة في تقارير دورية لصناع القرار.

جاء ذلك على هامش فعاليات الخلوة الاستراتيجية للقيادة العامة لشرطة دبي، التي نظمتها الإدارة العامة للتميز والريادة تحت شعار«لا زلنا نصنع التاريخ» وذلك على متن باخرة كوين إليزابيث الثانية في ميناء راشد بحضور مساعدي القائد العام ومديري الإدارات العامة ومراكز الشرطة، وبمشاركة أعضاء مجلس شرطة دبي لطلبة الجامعات والكليات وأعضاء مجالس شرطة دبي.

وانقسمت الخلوة الاستراتيجية إلى 3 مختبرات رئيسية حيث أطلق على المختبر الأول اسم مختبر «الهيرات»، والثاني مختبر«السردال»، والثالث مختبر «النوخذة» وتطرقت كافة المختبرات إلى تحديات تنظيم معرض إكسبو 2020 والجرائم المستقبلية المتعلقة بالذكاء الاصطناعي والخدمات الذكية وتقليل نسب المراجعين لمراكز الشرطة، ومعدلات الجرائم لكل 100 ألف من السكان.

وقال اللواء عبد الله خليفة المري: إن الخلوة الاستراتيجية تنعقد هذه المرة على متن باخرة كوين إليزابيث الثانية، هذا المعلم السياحي التاريخي بعنوان «لا زلنا نصنع التاريخ في شرطة دبي» في إشارة إلى التحديث المستمر على خططنا وعملياتنا الأمنية بما يتماشى ويواكب مستقبل دبي وتطلعاتها وصولا إلى 2021 ومئوية دولة الإمارات 2071.

وقال يورغن شتوك الأمين العام للإنتربول في كلمة متلفزة: إن الأخطار التي نواجهها اليوم سريعة ومتحركة وتفرض نفوذها ومتداخلة فيما بينها.

وأضاف: أنه على الرغم من تصدر الإرهاب عناوين الأخبار تبقى الجرائم المنظمة والجرائم الإلكترونية من أخطر التهديدات، ويتسع نطاق الجرائم العابرة للحدود الدولية باستخدام المجرمين لعوائدهم في زعزعة الأمن الإقليمي وتهريب السلاح والاتجار بالبشر والمخدرات والآثار الوطنية، ويساهم التطور السريع للتقنيات الحديثة في جعل تهديد الجرائم الإلكترونية من أخطر التهديدات التي تواجه الشرطة.

وناقش مختبر «الهيرات» أربعة محاور هي: البلوك تشين ومراكز الشرطة الذكية والتوسع العمراني والأزمات والكوارث، حيث بحث المشاركون استخدام تقنية البلوك تشين في العمل الشرطي ومستقبل هذه التقنية القائمة على قاعدة بيانات موحدة وشاملة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا