• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

الاستمرار يحتاج إلى جهد أكبر

«الأخضر»يجدد الآمال العربية.. بـ«الرباعية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 يناير 2015

شمسة سيف (أبوظبي)

تجددت آمال المنتخب السعودي في التأهل وخطف بطاقة العبور إلى ربع نهائي بطولة كأس آسيا، بعد أن نجح «الأخضر» في النهوض من كبوته، وحقق فوزاً كاسحاً على منتخب كوريا الشمالية بأربعة أهداف مقابل هدف، في مباراة طغت عليها متعة الأخضر أداء ونتيجة، حيث يعتبر الفوز الذي حققه المنتخب السعودي هو الأول في كأس آسيا منذ 2007.

دخل لاعبو المنتخب السعودي مع القائد «كوزمين» بهدف واحد، وهو الفوز فقط، لينعش حظوظه في المنافسة على اللقب القاري في الأراضي الأسترالية، وكانت الحصيلة أربعة أهداف ثمينة، في شباك «الكوري الشمالي»، أعادت أبناء المملكة لأجواء المنافسة، وتقديم أفضل المستويات في المواجهة القادمة أمام المنتخب الأوزبكي، والذي سيلعب معه يوم الأحد المقبل من أجل الفوز وخطف بطاقة التأهل الثانية إلى الربع النهائي، في المجموعة الثانية بجانب المنتخب الصيني، الذي تأهل رسمياً بعد أن تصدر جدول ترتيب المجموعة الثانية بـ 6 نقاط بفوزين ثمينين على المنتخب السعودي والأوزبكي، فيما خرج المنتخب الكوري خالي الوفاض، من البطولة الآسيوية بعد الخسارة القاسية التي لحقت به أمام المنتخب السعودي في الجولة الثانية من منافسات الدور الأول لكأس آسيا.

جاءت ردود الأفعال محبطة للغاية من قبل الجماهير السعودية، بعد الخسارة الأولى التي تلقاها أمام المنتخب الصيني، وأشارت التوقعات إلى أن الأخضر السعودي سيلحق بمنتخبي عمان والكويت ويودع البطولة مبكراً من الدور الأول، نظراً للكثير من الإشكاليات التي يقع بها الاتحاد السعودي، فضلاً عن الفترة القصيرة غير الكافية للاستعداد فنياً لبطولة كبرى، مثل بطولة كأس آسيا، والتي تتطلب أن يخوضها منتخب مستقر فنياً لأكثر من سنة مع مدرب يعرف خباياه ونقاط القوة والضعف، من أجل الظهور بأفضل مستوى ومجاراة المنتخبات العربية والآسيوية المشاركة، والتفوق عليها للوصول إلى الأهداف المرسومة.

لكن سرعان ما تغيرت الآراء وتجددت الآمال، واتضحت الرؤية لدى عشاق الأخضر، فمباراة واحدة ليست كافية للتنبؤ بمستقبل الأخضر في البطولة القارية التي يخوض منافساتها للمرة التاسعة في تاريخه، بعد أن حقق اللقب في ثلاثة ألقاب سابقة، وحل وصيفاً في ثلاث مرات.

وعبر عشاق «الأخضر السعودي» عن سعادتهم الغامرة بالنتيجة الكبيرة التي حققها المنتخب، وبالأداء الذي ظهر عليه اللاعبون، ما زاد من حدة التفاؤل في المضي قدماً للأدوار القادمة من البطولة.

ويرى بعض عشاق «الصقور» بأن الفوز الغالي بأداء رائع، والنتيجة الكبيرة الذي عزفها كل من هزازي والسهلاوي والعابد، هي رسالة لكل المشجعين المتعصبين لأنديتهم، للالتفاف حول الأخضر السعودي ومساندته في مثل هذه الظروف للإبقاء على حظوظه قائمة في التأهل إلى الربع النهائي. كما أثنت الجماهير على التشكيلة المثالية والخطة الهجومية الذي ظهر بها «كوزمين» من أجل القض على نقاط المباراة كاملة، منوهين بعدم تجاهل بعض الأخطاء الدفاعية التي وقع بها لاعبو الأخضر والوقوف عليها لتدارك تكرارها في لقاء أوزبكستان المصيري.

وأكد جمهور المنتخب السعودي أن مواصلة المشوار في المنافسة تحتاج إلى عمل وجهد أكثر، والقتالية الروح العالية التي يتمتع بها لاعبو الأخضر هي كلمة السر في المواجهة القادمة من أجل عبور الدور الأول والمضي قدماً نحو المنافسة على اللقب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا