• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

توقعات بمقاضاة «الجزيرة» في أميركا بسبب التحريض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 يوليو 2018

شادي صلاح الدين (لندن)

كشف الناشط الأميركي من أصل سوري محمد سمان عن مشاكل قضائية محتملة قريبا ضد قناة الجزيرة القطرية في الولايات المتحدة، بعد أن عانت مؤخراً من سلسلة من الفضائح الخاصة بالتنصت والتجسس على أميركيين. وتساءل قائلا: «هل ستقوم إحدى المنظمات اليهودية في أميركا بتقديم دعوى قضائية في محكمة واشنطن ضد قناة الجزيرة بسبب التجسس والتنصت والقرصنة وتشويه السمعة؟، وهل ستتضمن عريضة الدعوى اتهامات خطيرة بالكراهية والعنصرية والتحريض الإعلامي».

وتواجه قناة الجزيرة اتهامات في الولايات المتحدة تشمل خداع الرأي العام وتزييف الحقائق ودعم الجامعات الإرهابية على أراضيها، مما دفع 19 نائبا بالتقدم بطلب لإدراجها تحت قانون مكافحة التجسس الأميركي. في وقت كشف النقاب عن تعاقد النظام القطري عبر سفارته في واشنطن مع شركة Ogilvy Government Relations الأميركية لتلميع صورته في الولايات المتحدة. وطبقا للاتفاق فستقوم الشركة بدفع مبلغ 10 آلاف دولار شهريا لشركة Nelson، Mullins، Riley & Scarborough لمدة عام كامل اعتبارا من الخامس من يونيو 2018 وحتى 31 مايو 2019، وذلك مقابل تقديم المشورة للحكومة القطرية حول الانخراط مع صانعي القرار في الولايات المتحدة.

وكان سمان واصل كشف خيوط تآمر قطر في المنطقة واستخدامها لعملاء تمويل الجماعات الإرهابية خاصة عبر المدعو أمين البارودي الذي أدين من قبل محكمة فرجينيا التي حكمت عليه بالسجن بتهمة تهريب أجهزة ومعدات عسكرية محظورة إلى عصابة إرهابية في سوريا. وغرد عبر حسابه في «تويتر» مستندا إلى وثائق «أن البارودي تورط بمشاكل قانونية خطيرة وهو يعرف مسبقا نتائجها الوخيمة عليه بسبب سذاجته وتهوره»، مشددا على أن حكم العدالة هذا رادع لمن لا يحترم القانون. وقضت محكمة أميركية منذ عامين بالسجن 32 شهرا على البارودي بتهمة انتهاك العقوبات المفروضة على سوريا.