• الثلاثاء 04 جمادى الآخرة 1439هـ - 20 فبراير 2018م

خارج النص.. تصريحات البداية تناقضت مع مشهد النهاية

وعود في الهواء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 يناير 2013

المنامة (الاتحاد) - اختلف مشهد البداية في «خليجي21» بالبحرين، عندما جاءت المنتخبات رافعة راية التحدي، ومطلقة أقوى التصريحات، وبين مشهد النهاية الذي عجل برحيل أربعة منتخبات منذ الدور الأول، لتكون بذلك المسافة بين الطموح والواقع بمثابة الفارق بين السماء والأرض.

وتنوعت التصريحات المليئة بالتفاؤل والثقة في النفس قبل انطلاقة المنافسات وصلت إلى حد رفع بعض المنتخبات شعار وحيد للمشاركة وهو الفوز باللقب، إلا أن الصورة التي تم رسمها لإمكانيات هذه المنتخبات، كانت مبالغ فيها ومختلفة تماماً عن الواقع فصدمت الجماهير وحيرت المتابعين.

وأول تصريح قوي وصريح تمثل في الشعار الذي رفعه أحمد عيد رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم، عندما وصل إلى البحرين متفائلاً، وقال «لم نأت إلى هنا، إلا لإحراز البطولة»، وبعد الفوز على اليمن في الجولة الثانية، وتصحيح البداية المتعثرة عاود عيد تصريحاته المتفائلة عندما قال أيضاً: «ثقتنا في اللاعبين ممتازة بعد ثقتنا في الله، ثقتنا في المدرب لا زالت قائمة، ولا يوجد شيء مقلق بشأن المدرب، خاصة أن اللاعبين ضحوا بالكثير، وقدموا ما يشفع لمواصلة المشوار، بالإضافة إلى استمرارية المدرب ريكارد مع السعودية».

وخيب «الأخضر» آمال وطموحات جماهيره، وضرب بها عرض الحائط ليحبط المشجعين الذين زحفوا وراءه إلى المنامة، ويودع «خليجي21» من الدور الأول، برصيد ثلاث نقاط يتيمة.

وتحولت التصريحات الرنانة قبل انطلاقة البطولة إلى اعتذارات، بعد أن ودع الأخضر أمس الأول، وذلك في مشهد حزين، يعكس غياب المنطق في تقييم الواقع وتوصيف الحلول.

أما المنتخب القطري المنافس على بطاقة التأهل إلى كأس العالم 2014، فكانت تصريحات رئيس الاتحاد مليئة بالتفاؤل، حيث اعتبر الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني أن كل شيء، ممكن وأنهم جاؤوا إلى المنامة لينافسون على اللقب، بينما خسر «العنابي» مباراتين، محتلاً المركز قبل الأخير في مجموعته بثلاث نقاط، مسرعاً الرحيل من المنامة، بعد أن عجز عن مقارعة منافسيه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا