• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«الدبابة البشرية» ماسيمو لونجو لـ «الاتحاد»:

مهمتنا بدأت الآن ..واللقب هدفنا !!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 يناير 2015

انتزع الدبابة البشرية الأسترالية ماسيمو لونجو نجومية اليوم الأول لكأس آسيا، حيث فاز بلقب أفضل لاعب في مباراة منتخب بلاده مع الكويت بعد أن سجل هدفاً فيها، وصنع هدفاً آخر، وقدم واحدة من أقوى العروض الفنية بالنسبة له مع «الكنجارو»، ويحظى لونجو بشعبية كبيرة في أستراليا حيث إن عشاقه يحيطون به في كل مكان.

وبرغم صغر سنه (23 سنة) إلا أنه يعرف طريقه جيداً في الملعب، وبدأ مسيرة احترافية ناجحة مع كرة القدم في إنجلترا من تحت الصفر، حيث إنه يلعب بأحد أندية إنجلترا في دوري الدرجة الثالثة، وهو نادي سويندون تاون منذ عامين، إلا أن عددا من الأندية بدأت تنتبه لموهبته في «البريميرليج»، وقد تكون كأس آسيا الحالية هي نقطة الانطلاق الحقيقية بالنسبة له، كي ينتقل للفئة الأولى في الدوري الإنجليزي.

سيدني (الاتحاد)

التقينا ماسيمو لونجو وفتحنا معه الكثير من الأمور، منها رأيه في مباراة منتخب بلاده مع سلطنة عمان، وتوقعاته للمنافسة في نهائيات كأس آسيا، وفرص الكنجارو في حصد اللقب، ونظرته للكرة الخليجية، ولمنتخب الإمارات بعد أن وجه إنذارا شديد اللهجة لباقي المنتخبات في البطولة من الجولة الأولى بعد فوزه على «العنابي» القطري برباعية، ومن ثم رباعية في مرمى عُمان، وأشياء أخرى كثيرة نوردها في نص الحوار التالي:

في البداية عبر ماسيمو لونجو عن سعادته بالمستوى الذي قدمه في المباراة الأولى أمام الكويت، والفوز الكبير الذي حققه فريقه، مشيراً إلى أن تلك المباراة تعد أفضل بداية كان يتمناها، وعبور المحطة العمانية في المواجهة الثانية، وأن المهمة لم تنته بعد بل إنها بدأت ولابد أن يجتهد هو وزملاؤه جميعا كي يصلوا إلى الهدف وهو لقب آسيا، وأن هذا اللقب يستحق من لاعبي أستراليا كل التضحيات. وقال: في مباراة الكويت شعرت بالصدمة بعد أن تلقينا الهدف في الدقائق العشر الأولى، وارتبكت بعض الوقت لكنني من حسن الحظ وجدت الدعم المعنوي من تيم كاهيل وجيديناك، وهما لاعبان من أصحاب الخبرة، حتى ذهبت عني الصدمة، وبدأت أدخل في اللقاء، وسريعاً ما عدنا، وكانت العودة قوية، حيث إننا سجلنا 4 أهداف، وكان بالإمكان أن تكون ضعف ذلك.

وعن رأيه فيما قدمه منتخب الإمارات في الجولة الأولى، وتوقعاته له في المنافسة على اللقب، قال: مباريات الدور الأول أثبتت أن هناك منتخبين في مستوى متقدم جداً، هما أستراليا والإمارات، وباقي المنتخبات في فئة ثانية، وبالنسبة لي أتوقع أن يكون النهائي بين أستراليا والإمارات إذا لم يكن لليابان رأي آخر، أو إذا لم نلتق في نصف النهائي، لأنه لو تصدر كل منا مجموعته، وتجاوز دور الثمانية فسوف نلتقي في نصف النهائي بلا أدنى شك. وتابع: أهم ما يميز المنتخب الإماراتي هو الأداء الجماعي، واللاعب المحوري رقم 10 (عمر عبدالرحمن) الذي يقوم بأدوار سحرية في الأداء، أنا معجب به جداً، وأرشحه للعب في أقوى الدوريات العالمية، ومن وجهة نظري فهو أقوى منتخب في البطولة حتى الآن، لأنه يملك عناصر فاعلة جداً في الهجوم أيضا على رأسها اللاعب رقم 7 (علي مبخوت). ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا