• السبت 08 ذي القعدة 1439هـ - 21 يوليو 2018م

بينتاكور.. «كاريزما» الكبار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 يوليو 2018

علي الزعابي (أبوظبي)

يتألق النجم الشاب رودريجو بينتاكور في صفوف منتخب بلاده الأورجواي منذ بداية البطولة، حيث ثبت قدميه في التشكيلة الأساسية، ليصبح أحد اللاعبين المهمين في خطة لعب المنتخب الأورجواني رغم صغر سنه، إذ لم يتجاوز 21 عاماً حتى الآن، وهو أصغر لاعب في قائمة السيلستي، وساهم بينتاكور في تحقيق الانتصار والتأهل إلى ربع نهائي البطولة، وتعويض الخروج المرير في النسخة الماضية من دور الـ 16 أمام كولومبيا، عندما مرر كرة ذكية للمهاجم أينسون كافاني الذي لم يتوانَ في تسديدها داخل المرمى على يسار الحارس، محققاً الهدف الثاني.

ولفت بينتاكور الأنظار بالأداء العالي والثقة بالنفس، رغم قلة خبرته في البطولات الكبيرة، إلا أن «الكريزما» التي يتمتع بها جعلت المدرب يمنحه مركزاً أساسياً، ليعتمد عليه بشكل دائم رغم التغييرات الكثيرة التي أجراها طوال البطولة على مستوى خط الوسط، بحيث بات بينتاكور حاضراً في جميع المباريات، اللاعب الذي يدافع عن قميص يوفنتوس الإيطالي، ومنذ الموسم الماضي أظهر هذه الجودة أيضاً مع السيدة العجوز في المباريات التي شارك بها، ليصفه الإيطالي ماسيمليانو اليجري بالموهوب ومستقبل يوفنتوس في خط الوسط، مبدياً إعجابه الشديد بإمكاناته والسرعة الكبيرة في التكييف مع الأجواء في أول سنة له بالكالتشيو قادماً من بوكا جونيور الأرجنتيني.

وخاض تباريز تحدياً جديداً عندما أشركه المدرب في مركز جديد في مباراة البرتغال في دور الـ 16 خلف كل من لويس سواريز وأدينسون كافاني، رغم أنه اعتاد شغل مركز الارتكاز وقاطع الكرات، لكن تغيير مركزه لم يؤثر كثيراً على أدائه، بل صنع هدف الفوز، مؤكداً أنه أحد النجوم القادمين في قارة أميركا الجنوبية وما تبقى من مشوار الأورجواي في البطولة، واضطر مدربه لإخراجه في منتصف الشوط الثاني خوفاً من تلقيه البطاقة الصفراء الثانية، وعدم مشاركته في ربع النهائي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا