• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

التقى الجماهير في بريزبين

«أسطورة» الكرة الصينية: المنافسة على اللقب القاري من حق «التنين»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 15 يناير 2015

بريزبين (الاتحاد)

أكد فان زهي أحد أبرز أساطير الكرة الصينية، أن منتخب بلاده لديه المقومات للمنافسة في لقب بطولة آسيا، سواء في النسخة الحالية أو السنوات المقبلة، وذلك في ظل التطور المستمر للعبة التي بدأت بالانعكاس بشكل إيجابي على «التنين» لتقديم صورة أفضل عما ظهر به في النسخة الماضية حينما ودع المنافسات من الدور الأول.

وجاء حديث زهي مع «الاتحاد» خلال زيارة ترويجية للبطولة قام بها بمنطقة «ساوث بريدج» بمدينة بريزبين الأسترالية، حيث تجمعت أعداد كبيرة من الجماهير التي اغتنمت فرصة التقاط الصور التذكارية معه، كان غالبيتها من الجالية الصينية التي تعشق النجم الذي يعد أول لاعب صيني يحترف بالدوري الانجليزي، حينما انتقل إليه عام 1998 وخاض 3 مواسم لافتة للإعجاب، حيث لعب 88 مباراة وسجل 4 أهداف، علماً بأنه تقلد شارة القيادة للفريق بفترة من الفترات، فيما تم اختياره أفضل لاعب بآسيا عام 2001، وتخللت مسيرته التي لعب فيها بصفوف دندي الاسكتلندي وكارديف سيتي الإنجليزي، مشاركته في نهائيات كأس العالم عام 2002، علماً بأنه خاض 106 مباريات مع المنتخب الصيني وسجل 17 هدفاً، منها هدفه بمرمى كوريا الجنوبية في نهائيات أمم آسيا عام 2000، فيما توج بفضية وبرونزية دورة الألعاب الآسيوية عامي 1994 و1998.

وتحدث زهي حول منتخب بلاده، حيث أوضح أن الفريق حقق الأهم بتحقيق الفوز على السعودية بالمباراة الأولى، وهي النتيجة التي ستجعله يركز على مسيرته بشكل أفضل وتمنحه الثقة اللازمة، وقال: «طالما ما زلت موجوداً بالبطولة فأنت أحد المرشحين لا يجب الاستسلام أبداً».

وتابع: «لكن يجب أن لا ننسى أن المرشحين الأساسيين هم أستراليا واليابان وكوريا الجنوبية، مع احتمال حصول مفاجآت من منتخبات أخرى، بالنسبة لي أستراليا الفريق الأكثر جاهزية وتكاملاً للمنافسات، كما أنه يخوض المنافسات على أرضه وبين جمهوره.. إنها عوامل تمنحه دافع لتحقيق اللقب الذي فشل بتحقيقه في مناسبتين، خصوصاً حينما خسر أمام المنتخب الياباني بالمباراة النهائية العام الماضي، وأعتقد أن أستراليا تريد تأكيد تواجدها وسيطرتها على القارة الآسيوية بعد الخروج المبكر من نهائيات كأس العالم أيضاً».

وأوضح زهي، أن المنتخب الإماراتي يعد الأكثر جاهزية على صعيد المنتخبات الخليجية، وقال: «الانسجام واضح بين اللاعبين، أعتقد أنهم يلعبون مع بعضهم بعضاً منذ فترة طويلة، لقد ظهروا بصورة قوية للغاية بالمباراة الافتتاحية، علينا أن نرى قدرتهم على اللعب بنفس النسق خلال المباريات المقبلة».

وتابع: «على صعيد الأندية، دائماً تقدم منطقة غرب آسيا فرق قوية، وشاهدنا ذلك بدوري أبطال آسيا، لكن على صعيد المنتخبات، فإن التراجع كان واضحاً بالنسخة الماضية وبداية النسخة الحالية، لكن الأمور لم تحسم بعد وكل الاحتمالات واردة لحد الآن».

وكشف زهي، أن وجوده في مدينة بريزبين جاء بدافع خاص، وقال: «وجود عدد كبير من أفراد الجالية الصينية هنا أمر رائع للغاية، وأعتقد أن هذا الأمر كان واضحاً عبر التواجد بالمدرجات، لقد كان منتخبنا محظوظا بخوض مباراتين هنا بالدور الأول، أتمنى أن يحافظ على صدارة المجموعة ويعود للعب هنا أيضاً في ربع النهائي».

وأوضح زهي، أن احتراف اللاعبين الصينيين بالدوريات الأوروبية أمر مهم ومطلوب، لكن بشكل عام على صعيد المنتخبات يبقى دائما الانسجام، وقال: «لقد ساعدني الاحتراف في انجلترا على تطوير قدراتي، لقد كانت تجربة يجب أن يخوضها أي لاعب يسعى للارتقاء بمستواه على المدى البعيد، لكن أيضاً يجب أن يكون عمل على مستوى المسابقات المحلية لتتكامل الصورة، أعتقد أن الحلقة الفارغة بين الأمرين جعلا الكرة الصينية في حالة من التراجع، وعدم القدرة من فرض هيمنتها، كما هي الحال في الألعاب الرياضية الأخرى، لقد بدأت أنديتنا بصرف مبالغ مالية كبيرة، لكن المشوار ما زال طويلاً للوصول للدرجة المطلوبة لتحقيق الألقاب القارية، أعتقد أن تتويج فريق صيني بلقب دوري أبطال آسيا قبل عامين منحنا دفعة على هذا الصعيد، واثبت لنا أنه بإمكاننا المضي قدماً». وختم زهي حديثه، بتأكيد أهمية استمتاع الجماهير بالحدث وعيش أوقات جميلة، فيما تمنى التوفيق للإمارات في حملة الترشح لاستضافة النهائيات المقبلة المقرر إقامتها عام 2019.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا