• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الأتراك يفرون من «سور» بسبب اشتباكات الجيش و«الكردستاني»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 04 فبراير 2016

ديار بكر، تركيا (رويترز)

هرب مئات الأشخاص من منطقة الصراع في مدينة ديار بكر كبرى المدن في جنوب شرق تركيا أمس مستغلين رفع حظر التجول للفرار من اشتباكات متوقعة بين قوات الأمن والمسلحين الأكراد. وقال شاهد من رويترز إن أناسا غادروا منطقة سور وهم يحملون حقائب سفر وأجهزة تلفزيون وسجادا على سيارات نقل وعربات يد هربا من المنطقة التي لحقت بها أضرار بالغة بسبب الاشتباكات منذ أعلن حظر التجول قبل شهر.

وقتل مئات من المسلحين وأفراد قوات الأمن منذ يوليو عندما انهارت هدنة بين الطرفين الأمر الذي فجر أسوأ أعمال عنف في عقدين وبدد الآمال في إبرام اتفاق سلام لإنهاء الصراع الذي قتل أكثر من 40 ألف شخص منذ عام 1984. وأعلن مكتب رئيس بلدية سور أمس رفع حظر تجول استمر أسبوعا في الأجزاء الغربية من المنطقة. لكن الحظر لايزال مطبقا على مدار 24 ساعة في الجانب الشرقي.

وتقول الحكومة إن حظر التجول المفروض في مناطق أخرى في جنوب شرق البلاد تم فرضه حتى يتسنى للشرطة إزالة المتاريس والعبوات الناسفة وردم الخنادق التي حفرها مسلحون يتبعون حزب العمال الكردستاني الذي تصنفه تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية. وأفاد مصدر أمني أن ثلاثة جنود أصيبوا في اشتباكات في سور خلال الليل وتوفي أحدهم في وقت لاحق متأثرا بجراحه.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا