• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

إدارة الكرة تبحث الاستغناء عن كوليو وجورجينيو يصل 19 يونيو

محمد حسين خارج حسابات الوصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 يونيو 2014

علي معالي (دبي)

أعلن محمد حسين حارس مرمى الفريق الأول لكرة القدم بفريق الوصل، انتهاء عقده مع النادي 31 يوليو المقبل، وذلك لعدم التوصل إلى اتفاق من أجل الاستمرار مع فرقة الفهود، ليصبح الحارس بذلك حراً في الانتقال لأي ناد آخر، عقب موسمين قضاهما مع الفريق قادما من الظفرة، وقبلها كان ضمن فريق عجمان.

ولم يشارك محمد حسين - 33 سنة - في أي مباراة بدوري الخليج العربي خلال الموسمين، رغم انه كان في الموسم الماضي أكثر اللاعبين جلوساً على دكة البدلاء في 17 مباراة، وكان محمد حسين احد العناصر الأساسية بفريق الظفرة في موسم 2010/ 2011، حيث شارك في 17 مباراة، ثم انتقل لصفوف عجمان 2011/ 2012 قبل أن يتحول إلى فريق الوصل.

وقال محمد حسين: «لا زلت قادراً على العطاء، لقد نجحت خلال الفترة الماضية في الحفاظ على لياقتي البدنية والفنية، وعدم مشاركتي في المباريات لا يعني ضعف مستواي، ولكن الأمر يعود إلى رؤية المدرب في اختيار العناصر المناسبة للمباريات. سعدت كثيرا بفترة تواجدي مع الوصل، رغم أنني لم أشارك في أي مباراة بالدوري، وعلاقتي بحراس الفريق، سواء السابق أحمد محمود «ديدا»، أو الحالي راشد علي ممتازة جداً، وهما كفاءات لها مستقبلها المتميز في مجال حراسة المرمى».

ونوه محمد حسين بأن هناك أسباباً مختلفة جعلت الوصل يتراجع في الموسم الماضي وقال: «دون شك ما حدث للوصل في الفترات الأخيرة نتيجة تراكمات متنوعة، وهي بالأساس مشاكل فنية وإدارية من ناحية تغيير المدربين التي كان لها تأثيرها الكبير على خطط وأفكار اللاعبين، وكذلك تغيير الإدارات المستمرة التي أدت إلى حالة من عدم الاستقرار في الفريق بشكل عام، وهذه التداعيات جعلت الفريق يصارع الهبوط في نهاية الموسم، ولكن الفريق قادر على تصحيح الأوضاع من خلال الاهتمام بالاستقرار الفني والإداري، وهذا ممكن خلال الفترة المقبلة».

أضاف: «أبحث في الفترة المقبلة عن التواجد الحقيقي تحت الـ 3 خشبات، لدي عروض من أندية في دوري المحترفين والهواة سوف انظر فيها لاختيار الأفضل، بالفعل أعشق اللعبة وهو ما يجعلني دائماً متفائلاً طالما أنني أبذل كل جهدي من أجل الحفاظ على لياقتي البدنية والفنية، وهو ما نجحت فيه رغم ابتعادي عن التواجد الفعلي في المباريات».

من ناحية أخرى، تبحث شركة كرة القدم بنادي الوصل دعم عناصر الفهود، خلال الفترة المقبلة بعناصر جديد، وهناك تكهنات بأن يتم الاستغناء عن خدمات الأرجنتيني خوان كوليو رغم أن عقده ممتد لموسم آخر، ولكن من خلال مراجعة المردود الخاص باللاعب، فإنه لم يكن عند الطموح المطلوب، حيث انتقل كوليو إلى الفهود في فترة الانتقالات الشتوية للموسم المنتهي وشارك في 10 مباريات، بواقع 900 دقيقة بدوري الخليج العربي لم يستطع خلالها تسجيل أي هدف، ومن المتوقع أن يكون كوليو الأجنبي الثالث الذي يغادر الوصل بعد مواطنه ماريانو دوندا والتشيلي «الفلسطيني» أديسون بوتش، ومن المقرر أن يستمر البرازيلي ريكاردو أوليفيرا لموسم آخر مع الفريق.

ويصل المدرب البرازيلي الجديد جورجينو 19 يونيو الجاري، لبدء مرحلة الإعداد المحلية للفريق في اليوم التالي من وصوله، قبل الانطلاق إلى ألمانيا لإقامة معسكر الإعداد للموسم الجديد، وهناك اجتماعات مستمرة في النادي برئاسة راشد بالهول للوقوف على الحالة السليمة والصحيحة للفهود قبل انطلاق مرحلة الإعداد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا