• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«عودة المعتزلين» تطل على صالات اليد

يوسف حسن..مدرب يتحول إلى لاعب على أعتاب الـ44

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 أكتوبر 2016

رضا سليم (دبي)

باتت عودة اللاعبين المعتزلين إلى ملاعب اليد، ظاهرة تستحق الاهتمام، خاصة بالنسبة إلى اللاعبين الكبار الذين تخطوا حاجز الأربعين. وفي الموسم الماضي عاد جاسم محمد المدرب المساعد لفريق الشارقة إلى الملاعب مجدداً عبر بوابة الأهلي وترك التدريب، وظهر أمس الأول على دكة بدلاء الأهلي للموسم الثاني على التوالي، بينما كانت الظاهرة التي تستحق الاهتمام هي يوسف حسن المدرب المساعد للنصر الذي عاد إلى الملاعب وشارك مع فريقه في مباراتي الجزيرة والشباب، وقدم مستوى متميزاً في الدفاع، وكان السؤال الأهم الذي طرحناه على العائد يوسف حسن، هل الاستمرار في الملاعب مرتبط بالسن أم بالعطاء؟

وأكد يوسف أن الاستمرار مرتبط بالأداء الذي يقدمه مع الفريق وعامل السن لا علاقة له باستمرار اللاعب أو عدمه، وهو الأمر القائم في كل الألعاب وليس في كرة اليد فقط، وقال: «ربما الأمر يختلف عن كرة القدم لأن هناك أجيالاً كثيرة في الملعب على عكس ألعاب الصالات التي لا تشهد إقبالاً، والأجيال الجديدة قليلة، وبالتالي تضطر الفرق إلى الحفاظ على الكبار في الملاعب، وأي لاعب يحافظ على نفسه، ويلتزم التدريبات والانضباط داخل وخارج الملعب يستطيع أن يلعب سنوات طويلة».

وأضاف: «إدارة النادي طلبت مني العودة مجدداً إلى صفوف الفريق بعد عام من التوقف والعمل في الجهاز التدريبي للفريق، كان القرار صعباً لأنه سلاح ذو حدين، ويحتاج إلى روح التحدي ورغبة قوية لأن التجربة خاضعة للنجاح أو الفشل، واتخذت القرار بالعودة وأدرك أن عامل السن سيكون له تأثير، ومع أول مباراة دخلت في فورمة اللعب مع زملائي».

وأضاف يوسف الذي يكمل عامه الـ44 في يناير المقبل: «لعبت مع النصر وحققت بطولتين هما كأس صاحب السمو رئيس الدولة وكأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة، واتخذت قرار الاعتزال، وتحولت إلى مدرب مساعد في الجهاز الفني للفريق الأول، ولم نحقق أي بطولة وطلبت مني الإدارة في بداية التجهيز للموسم الجديد أن أعود مجدداً، واتخذت قرار العودة وتدربت أكثر من قبل، من أجل أن أحقق الاستمرارية في الملعب».

وأشار إلى أنه لجأ إلى الجزائري محمد معاشو مدرب الفريق، لأخذ رأيه، وكان أول المشجعين له على العودة وقال: «كرة اليد اختلفت عن ذي قبل وعندما تفكر في العودة تذكر أن عمرك كبير وعليك أن تبذل جهداً كبيراً في الملعب، وتعامل مع العودة من بوابة الخبرة، خاصة أنني ألعب في الخط الخلفي للفريق، وأحياناً أتولى قيادة الفريق في الملعب حسب سير المباراة».

وحول تجربة التدريب التي خاضها، قال: «كانت صعبة لأن التدريب أشبه بالبحر، وفي تجربتي الأولى كنت أندفع إلى الملعب، وأنسى أنني مع الجهاز الفني، والمجال يحتاج إلى صبر طويل، ومن الصعب على أي لاعب أن يتوقف عن اللعب وبعدها يجد نفسه مدرباً مساعداً، ومن المفترض أن يبدأ مع المراحل السنية من أجل بداية السلم من البداية». وأكد يوسف حسن أنه لن يترك ساحة اليد لأنه أمضى معظم عمره فيها، سواء في اللعب وفي التدريب، وقال: «لعبت مع 4 أندية هي الأهلي والعين والوصل، ثم النصر، وسأحدد استمراري من عدمه مع نهاية الموسم وطبقاً للرؤية الفنية من قبل المدرب والإدارة التي ربما تقرر الاعتماد على الشباب، وأعتقد أنني قادر على العطاء لأكثر من موسم، وعندما أتخذ القرار النهائي بالاعتزال، سأتجه إلى التدريب في المراحل السنية لكي أبدأ من الصفر».

وعن فريق العميد وهل هو قادر على الفوز ببطولة هذا الموسم، قال: «النصر في دائرة المنافسة وقادر على الفوز بأي بطولة ولكن الفريق يفقد جهود عدد من اللاعبين الأساسيين مثل شهاب وفيصل غلوم لظروف خاصة، وغيرهما، كما أن الفريق لم يستعد مثل بقية الفرق ولم يشارك في البطولة الدولية في الجزيرة، ولم يلعب مباريات ودية إلا مع الوصل فقط، على عكس الشارقة والشباب والجزيرة والعين، وبالتالي الأداء سيتطور من مباراة إلى أخرى في كأس الإمارات، وقبل أن نصل إلى محطة الدوري سيكون فريقنا جاهزاً بقوة للمنافسة على البطولة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا