• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

اتحاد القوى يعيد ترتيب «تنظيمية التعاون»

صالح محمد يقترب من تولي أمانة السر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 10 أكتوبر 2016

وليد فاروق (دبي)

يعقد مجلس إدارة اتحاد ألعاب القوى خلال الأسبوع الجاري أول اجتماع له بتشكيله الجديد عقب فوزه في الانتخابات التي عُقدت الأسبوع الماضي، وذلك بعد التنسيق مع الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة لتحديد موعد ومكان الاجتماع الذي يتوقع أن يحضره إبراهيم عبدالملك الأمين العام للهيئة، في تقليد يحرص عليه اتحاد ألعاب القوى.

ويتضمن جدول أعمال مجلس إدارة الاتحاد في اجتماعه الأول، توزيع المناصب والحقائب الإدارية على أعضاء مجلس الإدارة، وكذلك اعتماد برنامج المشاركات الخارجية لمنتخباتنا الوطنية على مدار عام كامل من أجل تيسير مهمة عمل هذه المنتخبات في ما يتعلق بقرارات المشاركة في هذه البطولات وما يسبقها من خوض معسكرات، خصوصاً أن بطولات ألعاب القوى تقام بشكل متتابع شهرياً.

وفي ما يتعلق بتوزيع المناصب الإدارية تشير التوقعات إلى اقتراب صالح محمد حسن عضو المجلس، من نيل حقيبة أمانة السر العام، مع إعادة توزيع لبعض اللجان داخل الاتحاد، ومن المرجح أيضاً احتفاظ المستشار أحمد الكمالي، رئيس الاتحاد برئاسة اللجنة الفنية.

وسيترتب على هذه الهيكلة الجديدة إعادة اللجنة التنظيمية لدول مجلس التعاون الخليجي لألعاب القوى التي تستضيف الإمارات مقرها، حيث يتولى الأمين العام لاتحاد الإمارات منصب الأمين العام للجنة التنظيمية من واقع حضور اللجنة في الإمارات.

كما سيتضمن جدول أعمال الاجتماع الأول اعتماد تشكيل المكتب التنفيذي الجديد للاتحاد والذي يضم أعضاء من خارج الاتحاد من بينهم عدد من الأعضاء الذين لم يوفقوا في الانتخابات الأخيرة، علاوة على عضوين من تشكيلة الاتحاد الحالية، كما سيتم خلال الاجتماع أيضاً اعتماد تعيين مستشار أكاديمي للاتحاد.

أما في ما يتعلق بقائمة المشاركات الخارجية التي تنتظر موافقة واعتماد مجلس إدارة الاتحاد عليها، فتتضمن عدداً من البطولات الخليجية والغرب آسيوية والعربية والقارية وأيضاً العالمية، ومن بينها بطولة آسيا لألعاب القوى التي ستقام في العاصمة الصينية بكين نهاية أكتوبر الجاري، وبطولة مجلس التعاون الخليجي لاختراق الضاحية التي تستضيفها مدينة العين في ديسمبر المقبل، والبطولة العربية للشباب في العاصمة القطرية الدوحة في أبريل 2017، وبطولة آسيا للناشئين في البحرين في أبريل أيضاً، وبطولة العالم لاختراق الضاحية في أوغندا مارس 2017، وبطولة آسيا لاختراق الضاحية في فبراير 2017.

وعقب اعتماد برنامج هذه المشاركات ستتولى اللجنة الفنية ومدربي المنتخب متابعة كل منتخب على حدة وما يخص لاعبيه من معسكرات وتدريبات قبل المشاركة في البطولة المحددة، دون انتظار اجتماع جديد لمجلس إدارة الاتحاد.

يذكر أن مجلس إدارة الاتحاد قد بادر وقبل عقد أول اجتماعاته الرسمية إلى عقد مؤتمر صحفي أول من أمس للإعلان عن مشروع إعداد البطل الأولمبي لدورتي ألعاب 2020 و2024 في ما يخص لاعبي المسافات المتوسطة والطويلة،وهو مشروع ينطوي على رعاية 17 لاعباً وبميزانية مبدئية تصل إلى 10 ملايين درهم حتى أولمبياد طوكيو 2020، وذلك تحت إشراف البطل الأولمبي المغربي سعيد عويطة المدير الفني لاتحاد الإمارات لألعاب القوى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا