• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

شراء مؤسسي للشركات ذات الوزن الثقيل في المؤشر

«جني أرباح محدود» يوقف صعود الأسهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 مايو 2015

عبدالرحمن إسماعيل

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي) التقطت الأسهم المحلية أنفاسها، بعدما أوقفت عمليات جني أرباح تعرضت لها الأسهم القيادية خلال جلسة الأمس، سعى المؤشرات نحو الوصول إلى هدفه بتسجيل مستويات صعودية جديدة. وفقدت الأسهم نحو 1,7 مليار درهم من قيمتها السوقية من إجمالي مكاسب اقتربت من 10 مليارات درهم في 3 جلسات، جراء تراجع مؤشر سوق الإمارات المالي نحو 0,22%، نتيجة انخفاض سوق أبوظبي 0,13%، وسوق دبي المالي 0,45%. وقال وائل أبومحيسن مدير شركة الأنصاري للأوراق المالية، إن الأسواق تتداول في منطقة آمنة طالما بقيت تتمسك بمستوياتها الحالي بين 4000 -4250 نقطة في سوق دبي المالي، فضلاً عن أن كل انخفاض تتعرض له يأتي بأحجام تداولات منخفضة كما حدث في جلسة الأمس التي شهدت تراجعاً في مستويات السيولة. وأضاف: «الشيء الإيجابي أن هناك تداولات جيدة على الأسهم القيادية ذات الثقل في المؤشر، حيث شهدت الجلسات القليلة الماضية عمليات شراء مؤسساتية على سهمي إعمار في سوق دبي والدار العقارية في سوق دبي المالي، الأمر الذي يعتبر جيداً لعودة الأسهم القيادية لأخذ زمام قيادة الأسواق، بعد فترة كانت التداولات تتركز على الأسهم الصغيرة». وأفاد بأن الأسواق ستظل تتداول في نطاق ضيق، ولن تواجه مخاطر سوى في حال كسر سوق دبي المالي المستوى النفسي 4000 نقطة، بيد أن استمرار بقاء العوامل الإيجابية سواء الخارجية المتعلقة بثبات أسعار النفط فوق 60 دولاراً للبرميل، والعوامل الداخلية المتعلقة بالأداء الجيد للشركات ومواصلتها الدخول في مشاريع جديدة، من شأنه أن يدعم التداول الإيجابي الحالي لأسواق الأسهم. وقلل أبومحيسن من مخاوف تراجع نشاط الأسواق خلال فترة الصيف وشهر رمضان، مضيفاً أن أداء الأسواق كثيراً ما جاء نشيطاً في أشهر الصيف وشهر رمضان، الأمر الذي لا يثير أية مخاوف من احتمالية أن يؤدي تراجع حجم التداول إلى انخفاض الأسواق. وعودة إلى الأداء، أغلق مؤشر سوق الإمارات المالي عند مستوى 4838,78 نقطة، وانخفضت القيمة السوقية لتصل إلى 784,34 مليار درهم، وتراجعت السيولة من 1,3 مليار درهم أمس الأول إلى 840 مليون درهم، وذلك من تداول 386,38 مليون سهم من خلال 7469 صفقة. وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 64 شركة من أصل 126 شركة مدرجة في الأسواق المالية، وحققت أسعار أسهم 20 شركة ارتفاعاً، في حين انخفضت أسعار أسهم 31 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات. وجاء سهم «إعمار العقارية» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطا حيث تم تداول ما قيمته 119 مليون درهم موزعة على 14,53 مليون سهم من خلال 522 صفقة، وجاء سهم «داماك العقارية» في المركز الثاني من حيث الشركات الأكثر نشاطا حيث تم تداول ما قيمته 106,19 مليون درهم موزعة على 32,75 مليون سهم من خلال 686 صفقة. وحقق سهم «الهلال الأخضر للتأمين» أكبر نسبة ارتفاع سعري بنحو 8,7% إلى 0,62 درهم من خلال تداول 100 سهم بقيمة 62 درهم، وجاء في المركز الثاني سهم «أبوظبي الوطنية للطاقة» بنحو 5,8% إلى 0,73 درهم من خلال تداول 730 ألف سهم بقيمة 520 ألف درهم. وسجل سهم «أركان لمواد البناء» أكبر انخفاض سعري بنحو 7% إلى 1,06 درهم من خلال تداول 14,76 ألف سهم بقيمة 15,64 ألف درهم، تلاه سهم «دار التمويل» بنسبة انخفاض قدرها 4,59% إلى مستوى 2,91 درهم من خلال تداول 14,8 ألف سهم بقيمة 44,26 ألف درهم. ومنذ بداية العام بلغت نسبة الارتفاع في مؤشر سوق الإمارات المالي 5,647%، وبلغ إجمالي قيمة التداول 98,29 مليار درهم، وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعاً سعرياً نحو 58 شركة من أصل 126 شركة، وعدد الشركات المتراجعة 47 شركة. ويتصدر مؤشر قطاع «السلع الاستهلاكية» المرتبة الأولى مقارنة بالمؤشرات الأخرى، وارتفع عن نهاية العام الماضي 25,12% ليستقر على مستوى 184400 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «العقار» بنحو 11,5% ليستقر على مستوى 6489,81 نقطة، ومؤشر قطاع «الاتصالات» 11,5% ليستقر على مستوى 2397,93 نقطة، ومؤشر قطاع «الإستثمار والخدمات المالية» 9,76% ليستقر على مستوى 5371,57 نقطة. وارتفع مؤشر قطاع «النقل» عن نهاية العام الماضي 8,31% ليستقر على مستوى 3749,99 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «البنوك» 2% ليستقر على مستوى 3554,32 نقطة، في حين انخفض مؤشر قطاع «التأمين» عن بداية العام الماضي نحو 1,8% ليستقر على مستوى 1471,22 نقطة، ومؤشر قطاع «الصناعة» نحو 2,2% ليستقر على مستوى 1019,51 نقطة، ومؤشر قطاع «الخدمات» 4,9% ليستقر على مستوى 1478,02 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الطاقة» بنسبة انخفاض بلغت 10% ليستقر على مستوى 83,6567 نقطة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا