• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

شبح "لعنة" روسيا يلوح في أفق الإسبان

إسبانيا و "لعنة" مواجهة منتخبات البلدان المضيفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 يونيو 2018

تحمل منتخبات البلدان المضيفة ذكرى سيئة للمنتخب الاسباني لكرة القدم. ففي ثلاث مواجهات سابقة من هذا النوع، خرج خالي الوفاض، وهي لعنة تلوح في الأفق عشية مواجهة روسيا في ثمن نهائي مونديال 2018.

مونديال إيطاليا 1934، مونديال البرازيل 1950 وخصوصا مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان، خلفت شعوراً مريراً للإسبان، الذين كانوا مقتنعين بأن خروجهم كان ظلماً. المصير نفسه لاقوه في كأس أوروبا حيث لم ينجحوا أبداً في الفوز على البلد المضيف في 5 محاولات (1980، 1984، 1988، 1996، 2004).

وقال المدافع الإسباني سيزار أسبيليكويتا لوكالة فرانس برس "لقد حان الوقت لكسر هذه اللعنة والتغلب على روسيا".

في 1934، تميزت مباراة إسبانيا وإيطاليا في ربع نهائي كأس العالم (1-1) بالخشونة إلى حد أطلقت عليها وسائل الإعلام "معركة فلورنسا".

وقتها علق الحارس الإسباني الشهير ريكاردو سامورا الذي خرج من المباراة بكسر في ضلعين "لقد سرقوا منا هذه المباراة التي كانت السيطرة فيها دائما لنا، بخشونة استثنائية".

في اليوم التالي، غاب ستة لاعبين إسبان عن مباراة الإعادة بسبب الإصابة. وفازت ايطاليا 1-0 وتأهلت إلى النهائي وتوجت بلقبها الأول. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا