• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

نتيجة انخفاض اليورو

توفير 25 مليار درهم بقيمة واردات الدولة من أوروبا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 مايو 2015

مصطفى عبدالعظيم

مصطفى عبد العظيم (دبي) سجلت فاتورة الواردات الإماراتية من دول الاتحاد الأوروبي وفورات قيمتها 34,2 مليار درهم خلال العام 2014، مستفيدة من الهبوط الحاد لليورو أمام الدرهم بأكثر من 13%، وفقاً لأحدث بيانات مفوضية الاتحاد الأوروبي، التي أظهرت تبوؤ الدولة المرتبة التاسع عالمياً بين أكبر أسواق الصادرات الأوروبية والمرتبة الـ 14 بين أكبر الشركاء التجاريين للمنطقة اليورو. ووفقا للبيانات الحديثة للمفوضية الأوروبية، بلغت قيمة واردات الإمارات من دول الاتحاد الأوروبي خلال العام 2014 نحو 42,8 مليار يورو أي ما يعادل نحو 190 مليار درهم (باحتساب متوسط سعر صرف للعام الماضي قدره 4,44 درهم لكل يورو)، فيما بلغت خلال العام 2013 نحو 44,6 مليار يورو، أي ما يعادل 224,5 مليار درهم في العام 2013، (باحتساب متوسط سعر صرف للدرهم مقابل اليورو خلال العام 2013 قدره 5,03 درهم)، وفي حال استثناء النقص في قيمة الواردات خلال العام الماضي والذي بلغ 1,8 مليار يورور ما يعادل نحو 9 مليارات درهم، فإن إجمالي الوفر الذي حققته الواردات الإماراتية نتيجة تراجع أسعار الصرف يبلغ نحو 25 مليار درهم. وفي المقابل سجلت صادرات الإمارات إلى دول الاتحاد الأوروبي خلال العام 2014 نحو 8,1 مليار يورو مقارنة مع 9,2 مليار يورو في العام 2013، بانخفاض قدره 11%، ليبلغ بذلك حجم التبادل التجاري السلعي بين الجانبين خلال العام الماضي، نحو 51 مليار يورو مقارنة مع 53,8 مليار يورو في العام 2013 بانخفاض قدره 5,2%، بحسب بيانات مفوضية الاتحاد الأوروبي. ووفقاً للبيانات، حافظت الدولة على مرتبتها الرابعة عشرة بين قائمة أكبر الشركاء التجاريين للاتحاد الأوروبي خلال للعام الثاني على التوالي، وذلك مقارنة مع المرتبة الـ 18 في عام 2012، باستحواذها على 1,5% من مجموع تجارة الاتحاد الأوروبي مع العالم المقدرة بنحو 3,38 تريليون يورو. وصنفت بيانات مفوضية الاتحاد الأوروبي الإمارات في المرتبة التاسعة عالمياً بين قائمة أكبر 10 أسواق للصادرات الأوربية حول العالم باستحواذها على نحو 2,5% من إجمالي الصادرات الأوربية للأسواق العالمية المقدرة بنحو 1,7 تريليون يورو، كان نصيب الدولة منها 42,8 مليار يورو، فيما تصدرت الولايات المتحدة قائمة أكبر سوق للصادرات الأوربية تلتها الصين، ثم سويسرا وروسيا وتركيا واليابان والنرويج، وجنوب أفريقيا. كما تقدمت دولة الإمارات إلى المرتبة 39 عالمياً ضمن قائمة أكبر 40 بلدا تصديرا لدول الاتحاد الأوروبي، بحصة بلغت 0,5%، وذلك على الرغم من تراجع قيمة واردات دول الاتحاد من الإمارات إلى نحو 8,2 مليار يورو، مقارنة مع9,2 مليار يورو في العام 2013، واستقرارها عن مستوى العام 2012. ويعكس منحى النمو التجاري بين الإمارات والاتحاد الأوروبي على صعيد الواردات على حساب الصادرات، الانعكاسات التي أحدثتها التحولات اللافتة في أسعار الصرف خلال العام الماضي، وضعف العملة الأوروبية بنسبة كبيرة أمام الدرهم، خاصة خلال النصف الثاني من العام، الأمر الذي أسهم في منح الاستيراد من هذه البلدان ميزة نسبية نظراً لانخفاض كلفة الواردات من دول الاتحاد، الذي يعد من أهم الشركاء التجاريين للإمارات في تغطية فجوة الواردات. كما يعكس النمو في التجارة الخارجية للدولة بوجه عام، جاهزية اقتصاد دولة الإمارات لمواجهة التحديات التي تشهدها المناطق المختلفة من العالم، وقدرته على مواصلة تحقيق الازدهار، إذ يتمتع هيكل التجارة الخارجية الإماراتية بالعديد من الخصائص، التي تحدد عناصر التفاعل مع الاقتصادات الدولية، وأولها ارتفاع نسبة مساهمة الواردات في هيكل التجارة الخارجية. ويعتبر التنوع الجغرافي لأسواق التجارة الخارجية الإماراتية، أهم خصائص هيكل التجارة الخارجية الإماراتية، حيث يتم التعامل مع أكثر من 202 سوق حول العالم، على الرغم من وجود نسبة تركز، ولكن وجود تلك الأسواق يفيد في توسيع النطاق المحتمل لتوزيع التجارة الخارجية. ووفقاً لبيانات المفوضية الأوروبية، انخفض مستوى العجز في الميزان التجاري للإمارات مع دول الاتحاد الأوروبي خلال عام 2014 إلى 34,6 مليار يورو مقارنة مع 35,4 مليار يورو في العام 2013. وأفادت البيانات ارتفاع الصادرات الأوربية إلى الإمارات من المنتجات الزراعية خلال العام الماضي لتصل إلى 2,7 مليار يورو مقارنة مع 2,3 مليار يورو في العام 2013، فيما بلغت واداتها من المنتجات الزراعية من الإمارات نحو 78 مليون يورو، مقارنة مع 90 مليون يورو في العام 2013. وفيما يتعلق بالمنتجات غير الزراعية بلغت الصادرات الأوربية إلى الإمارات منها نحو 40,04 مليار يورو خلال العام الماضي مقارنة مع 42,2 مليار يورو في العام 2013، فيما بلغت الواردات من المنتجات غير الزراعية من الإمارات نحو 8,04 مليار يورو. وسجلت الصادرات الأوربية من الأغذية والمواد الخام ارتفاعا خلال العام 2014 لتصل إلى 2,95 مليار يورو، مقارنة مع 2,57 مليار يورو العام 2013، فيما تراجعت واردات الاتحاد الأوروبي من الوقود من دولة الإمارات خلال العام 2014 لتصل إلى 3,04 مليار يورو مقارنة مع 3,84 مليار يورو في العام 2013. وفيما يتعلق الآلات والمعدات فقد بلغت صادرات الاتحاد الأوروبي للدولة في العام الماضي من الآلات والمعدات نحو 21,8 مليار يورو بارتفاع كبير عن العام 2013 التي بلغت خلاله نحو 19,9 مليار يورو. 148 مليار يورو تجارة أوروبا مع دول «التعاون» دبي (الاتحاد) استحوذت الإمارات على 43,4% من إجمالي تجارة الاتحاد الأوروبي مع دول مجلس التعاون خلال العام 2014 والمقدرة بنحو 148,1 مليار يورو. وأفادت البيانات بارتفاع صادرات الاتحاد الأوروبي إلى دول مجلس التعاون الخليجي بنحو 1,9% لتصل إلى 96,78 مليار يورو، مقارنة مع 95,06 مليار يورو في العام الماضي، والتي شكلت نحو 5,7% من صادرات الاتحاد لدول العالم، فيما تراجعت واردات الاتحاد الأوروبي من دول مجلس التعاون بنسبة 9,9%، بعد أن بلغت 51,37 مليار يورو مقارنة مع 56,9 مليار يورو في العام 2013، لتشكل نحو 3,1% من إجمالي واردات الاتحاد الأوروبي من بقية دول العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا