• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«أفريكوم» ساهمت في بناء جيوش شريكة في مالي والنيجر وبوركينا فاسو ونيجيريا، لكن هذه الجيوش أصبحت غير ملائمة في محاربة المتطرفين

أميركا.. ومواجهة الإرهاب في أفريقيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 04 فبراير 2016

تشارلز توماس*

اختطفت جماعة «بوكو حرام» الإرهابية مئات التلميذات النيجيريات لتستغلهن كسبايا، وأردى تنظيم «القاعدة» عشرات الضحايا في فندق «سبلنيديد بمنطقة «أوغادوغو» في بوركينا فاسو. وهاجم إرهابيون آخرون فندق «راديسون بلو» في مالي، بعد أسبوع واحد من هجمات تنظيم «داعش» في باريس. وتعاني الدول الأفريقية من اعتداءات إرهابية وتفجيرات وهجمات انتحارية بصورة منتظمة.

فكيف ترد الولايات المتحدة على هذه الهجمات الإرهابية المتزايدة في أفريقيا؟

اكتشفت القيادة الأميركية هناك طريقة حكيمة لإحداث اختلاف كبير من دون تجاوز أوامرها. ولكن مع استمرار مشكلة التمرد هناك، لا يزال على الولايات المتحدة البحث عن سبل لتعزيز مهمتها وأهدافها.

وفي الوقت الراهن، تعتمد السياسة العسكرية الأميركية على المتابعة بين عمليات مكافحة التمرد ومكافحة الإرهاب في تعاملها مع الأحداث الإرهابية في القارة السمراء.

وتستهدف عمليات مكافحة الإرهاب بقسوة الأشخاص المتورطين في هجمات عنيفة (أو يخططون لاعتداءات) على الولايات المتحدة أو حلفائها. والهدف المعلن من وراء هذه العمليات هو: «تدمير أعدائنا، أو على أقل تقدير أن نجعل من الصعب عليهم مهاجمة أصدقائنا». وفي الوقت الراهن، تقوم الولايات المتحدة بعمليات مكافحة إرهاب، من خلال قواتها الخاصة وطائراتها من دون طيار المسلحة، في اليمن وأفغانستان.

والطريقة الأخرى الأساسية هي «مكافحة التمرد». وتحاول من خلال هذه الاستراتيجية تعزيز الهياكل الاجتماعية المحلية من أجل «الفوز بالقلوب والعقول»، لكي يمتنع المواطنون المحليون عن دعم المقاتلين المسلحين. وتتضمن عمليات مكافحة التمرد معارك مباشرة أو إجراءات شرطية محدودة ضد الإرهابيين أو المتمردين لحماية الجهود الرامية إلى بناء مجتمع محلي فعال. ولكن هدفها الحقيقي هو تعزيز دولة مستقرة واجتماعية من المستبعد أن تنحدر إلى براثن الإرهاب، وعادة ما يكون ذلك من خلال تطوير الهيئات الحكومية والنيابية، مثل الدساتير وحقوق التصويت والاستثمارات المحلية، وتدشين بنية تحتية من شأنها تحسين حياة المواطنين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا