• الجمعة 07 ذي القعدة 1439هـ - 20 يوليو 2018م

شارك ضمن رحلة استكشافية لحماية الكوكب

«فريق زايد» يبعث برسالة أمل للعالم من القطب الجنوبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 يونيو 2018

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

تجربة ممتعة ومفيدة، أتاحت لهم التعرف إلى نخبة من المهتمين بمجال البيئة، ناهيك عن الخبرة الميدانية التي اكتسبوها من خلال رحلة استكشافية اعترتها مجموعة من الصعاب، حيث استغرقت أكثر من 24 ساعة بالطائرة، و36 ساعة بالسفينة، ثم الإقامة لمدة أسبوعين في عرض البحر، في ظل تقلب الطقس وشدة البرودة، هذا ما روته مريم القاسمي ورشيد الزعابي من فريق زايد اللذان شاركا في رحلة استكشافية بيئية للقطب الجنوني، للمشاركة في التوعية بالتغير المناخي، في مهمة غيرت حياتهم، أناروا خلالها 100 مصباح تحمل رسالة أمل تسافر إلى جميع أنحاء العالم، لإحداث التغيير المطلوب قبل فوات الأوان.

رسالة موحدة

أشارت مريم القاسمي اختصاصية الاتصال بهيئة البيئة أبوظبي وعضو فريق زايد، عن سعادتها بالمشاركة في هذه الرحلة إلى جانب نخبة من الناشطين في مجال حماية البيئة من مختلف أنحاء العالم، للتوعية بالمخاطر التي تتعرض لها البيئة والإسهام في إحداث التغيير الإيجابي نحوها، لافتة إلى أن الرحلة استطاعت أن تغير نظرتها نحو التغير المناخي، وكيف يجب محاربة بعض الظواهر الخطيرة التي تؤثر على الكوكب.

وقالت القاسمي التي تعمل ببرنامج «الجذور والبراعم»، وهو برنامج تعليمي بيئي بالمدارس، أن الفكرة انبثقت من نفس البرنامج، والوعي بأهمية الاستدامة في الأماكن البعيدة، وعن مشاركتها في هذه الرحلة الاستكشافية أكدت: «أردنا أن نبعث برسالة موحدة عبر مصابيح تعمل بالطاقة الشمسية من القطب الجنوبي باسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، احتفاءً بـ«عام زايد»، ندعو فيها لإحداث تغيير إيجابي نحو البيئة، فظاهرة الاحتباس الحراري والبلاستيك، هما من التحديات البيئية الهامة في الوقت الحالي، وكمجتمع عالمي نحن بحاجة إلى التوقف والتفكير والعمل معاً لتغيير أنماط حياتنا، لتكون أكثر استدامة».

إضاءة القطب ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا