• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ميسي فاز بها عام 2005

ترشيح 40 نجماً لجائزة «الجولدن بوي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 08 أكتوبر 2016

القاهرة (الاتحاد)

كعادتها كل عام، أعلنت صحيفة «توتوسبورت» الإيطالية رسميا قائمة بأسماء 40 نجما شابا (أقل من 21 سنة) للاختيار من بينهم من سيفوز بجائزة أفضل لاعب شاب في الدوريات الأوروبية الكبرى، والمعروفة باسم جائزة الفتى الذهبي أو ال«جولدن بوي». وكان الفرنسي انطوني مارسيال مهاجم مانشستر يونايتد الإنجليزي آخر من فاز بهذه الجائزة في العام الماضي 2015. ومن أبرز النجوم المرشحين لنيل الجائزة: ديلي آلي (توتنهام) وكينجسلي كومان (بايرن ميونيخ) وماركو اسينسيو (ريال مدريد) وعثماني ديمبيليه (بروسيا دورتموند) وموسى ديمبيليه (سيلتك جلاسجو) وحارس المرمى جيانلويجي دوناروما (ايه سي ميلان) وكيليش ايهياناشو (مانشستر سيتي) وريناتو سانشي ز(بايرن ميوينخ) وماركو جروجيتش (ليفربول) وماركوس راشفورد (مانشست ريونايتد) ولوكاس هرنانديز (أتليتكو مدريد). والملاحظة الغريبة أن القائمة لا تضم أي لاعب من فريق برشلونة الإسباني!. تأسست هذه الجائزة في عام 2003 وحصل عليها وقتها اللاعب الهولندي فان در فارت (أياكس أمستردام) ،بينما حصل عليها الإنجليزي واين روني في 2004 مع مانشستر يونايتد والأرجنتيني ليونيل ميسي (2005) والإسباني سيسك فابريجاس (2006) والأرجنتيني سيرجيو أجويرو (2008 مع أتليتكو مدريد) والبرازيلي أندرسون أوليفيرا (2008 مع مانشستر يونايتد) والكسندر باتو (2009- مع ميلان) والإيطالي ماريو بالوتيللي (2010 مع مانشستر سيتي) والألماني ماريو جوتزه(2011 مع بروسيا دورتموند) والإسباني ايسكو(2012 مع ملقا) والفرنسي بول بوجبا (2013 مع يوفينتوس) والإنجليزي رحيم ستيرلينج (2014 مع ليفربول) وأخيرا الفرنسي أنطوني مارسيال (2015 مع مانشستر يونايتد). ويشارك في اختيار الفائز عدد من الصحفيين الرياضيين من صحيفة «توتوسبورت» ومعهم مجموعة من الصحفيين يمثلون كبرى الصحف والمجلات الرياضية في أوروبا مثل «ماركا» و«ليكيب» و«موندو ديبورتيفو» و«سبورت اكسبرس» و«بيلد» و«تلجراف» و«بولا A» و«فرانس فوتبول».

ومن المنتظرأن تعلن النتيجة مع نهاية هذا العام وتحديدا في ديسمبر المقبل في احتفالية خاصة تقيمها الصحيفة بهذه المناسبة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا