• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

إنجلترا في مهمة سهلة أمام مالطا

«المانشافت» يتطلع لـ «نسيان الذكريات» أمام التشيك

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 08 أكتوبر 2016

نيقوسيا (أ ف ب)

يحاول منتخب إنجلترا للمرة الثانية في فترة زمنية قصيرة تلميع السمعة وتحقيق انطلاقة جديدة، وذلك عندما يستضيف مالطا اليوم في الجولة الثانية من التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018.

وتشهد الجولة مواجهة قوية لمنتخب ألمانيا بطل العالم في النسخة السابقة بالبرازيل عام 2014 مع ضيفه التشيكي. ولم يكد منتخب إنجلترا يبدأ رحلة التعافي من الخسارة التاريخية له أمام نظيره الإيسلندي المغمور 1-2 في ثمن نهائي كأس أوروبا بفرنسا في يونيو الماضي، ما أدى إلى رحيل المدرب روي هودجسون وتعيين سام ألاردايس بدلاً منه، حتى اضطر الأخير إلى الاستقالة من منصبه بعد مباراة واحدة فقط على خلفية «المكيدة» التي نصبتها له صحيفة «دايلي تليجراف».

وقدم ألاردايس استقالته قبل نحو أسبوعين بعد تصويره بشكل متخف من قبل «دايلي تليجراف»، وهو ينصح صحفيين زعموا أنهم رجال أعمال من شرق آسيا يملكون وكالة وهمية مختصة بعقود اللاعبين، بكيفية الالتفاف على القوانين التي تمنع أن تكون حقوق عقود اللاعبين مملوكة من طرف ثالث غير اللاعب والنادي.

وفاز منتخب «الأسود الثلاثة» بالمباراة الأولى والوحيدة بإشراف ألاراديس على نظيره السلوفاكي بصعوبة بالغة بهدف وحيد لآدم لالانا جاء في الدقيقة الخامسة من الوقت الضائع ضمن منافسات المجموعة السادسة. وكلف الاتحاد الإنجليزي جاريث ساوثجيت بقيادة المنتخب مؤقتاً حتى التعاقد مع مدرب جديد، وهو اعتمد على نفس الأسماء السابقة وأبرزها واين روني وجيمي فاردي وديلي آلي وإريك داير وجوردان هندرسون وثيو والكوت، واستدعى أيضاً نجمي مانشستر يونايتد جيسي لينجارد، وماركوس راشفورد.

وكان المدرب الموقت لمنتخب إنجلترا جاريث ساوثجيت أعلن تشكيلته الأولى، استعداداً لتصفيات كأس العالم. ويغيب عن مواجهة مالطا لالانا ورحيم سترلينج وهاري كاين بداعي الإصابة. وفي المجموعة ذاتها، تلعب اسكتلندا مع ليتوانيا، وسلوفينيا مع سلوفاكيا. وفي المجموعة الثالثة، تلتقي ألمانيا مع تشيكيا، وأذربيجان مع النرويج، وأيرلندا الشمالية مع سان مارينو. وكان منتخب ألمانيا بدأ مشواره في التصفيات بفوز عريض على نظيره النرويجي بثلاثية نظيفة.

ويسعى منتخب ألمانيا بقيادة مدربه يواكيم لوف إلى أن يصبح أول منتخب يحتفظ بلقب بطل العالم بعد إيطاليا عام 1938. وتوجت ألمانيا بطلة في البرازيل بفوزها على الأرجنتين 1-صفر بعد التمديد. وسيفتقد لوف خدمات مهاجم فولفسبورج الجديد ماريو جوميز بسبب الإصابة أمام تشيكيا، ثم أمام أيرلندا الشمالية الثلاثاء المقبل في هانوفر، ولكنه يعول في الهجوم على توماس مولر (سجل هدفين أمام النرويج) وماريو جوتزة وكيفن فولاند. وبدا حارس المانشافت مانويل نوير واثقاً من الفوز بقوله: «نخوض مباراتين مهمتين ونريد الفوز بست نقاط». ولكن لوف أعرب عن كامل احترامه لمنتخب تشيكيا، مؤكداً «إنه المنافس الأصعب لنا في المجموعة ويضم لاعبين جيدين على الصعيد الفردي»، مضيفاً: «على الورق، إنه المنتخب الأقوى في المجموعة».

وسبق لمنتخب تشيكيا أن الحق خسارة قاسية بنظيره الألماني في ميونيخ بثلاثية نظيفة في أكتوبر 2007 في التصفيات المؤهلة إلى كأس أوروبا 2008. بما يعني أن المنتخب الألماني يسعى لتجاوز تلك الذكريات في مواجهة اليوم . وأبدى مدرب تشيكيا كارل ياروليم تخوفه في تصريح إلى مجلة «كيكر» الألمانية قال فيه: «سنلعب ضد منتخب يمكن الفوز عليه في حالات استثنائية فقط. نأمل بمعجزة صغيرة». وتعادلت تشيكيا سلباً مع أيرلندا الشمالية في الجولة الأولى. وفي المجموعة الخامسة، تلتقي أرمينيا مع رومانيا، ومونتينيجرو مع كازاخستان، وبولندا مع الدنمارك.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا