• الخميس 06 ذي القعدة 1439هـ - 19 يوليو 2018م

معالجات إسلامية

‬قيمة ‬الوقت ‬والإجازة ‬الصيفية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 يونيو 2018

الحمد لله، له أسلمت، وبه آمنت، وعليه توكلت، والصلاة والسلام على سيدنا محمد- صلى الله عليه وسلم- وعلى آله وأصحابه أجمعين وبعد...

أخرج الإمام البخاري في صحيحه عن ابن عباس- رضي الله عنهما- قال: قال النبي- صلى الله عليه وسلم-: (نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ، الصِّحَّةُ وَالْفَرَاغُ) أخرجه البخاري. هذا حديث صحيح أخرجه الإمام البخاري في صحيحه، في كتاب الرقاق - باب ما جاء في الرقاق، وأنْ لا عيش إلا عيش الآخرة.

إن نعمة الوقت من أعظم نعم الله سبحانه وتعالى على ابن آدم، ومن المعلوم أن أبناءنا يقضون في هذه الأيام إجازتهم الصيفية التي تستمر لمدة ثلاثة أشهر، لذلك يجب عليهم أن يستفيدوا من أوقاتهم، وألا يُفرطوا فيها، فالوقت هو العمر، والعمر هو الفرصة الغالية التي ينبغي عدم التفريط فيها.

اغتنام فرصة الإجازة الصيفية

إن من الواجب على أبنائنا أن يحرصوا على اغتنام أوقات الفراغ فيما يعود عليهم وعلى مجتمعهم بالخير والنفع، فخير الناس أنفعهم للناس، وأحبهم إلى الله سبحانه وتعالى أنفعهم لعباده، كما جاء في الحديث الشريف أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قال: (اغْتَنِمْ خَمْسًا قَبْلَ خَمْسٍ: حَيَاتَكَ قَبْلَ مَوْتِكَ، وَصِحَّتَكَ قَبْلَ سَقَمِكَ، وَفَرَاغَكَ قَبْلَ شُغْلِكَ، وَشَبَابَكَ قَبْلَ هَرمِكَ، وَغِنَاكَ قَبْلَ فَقْرِكَ) أخرجه الحاكم.

فها أنتم أيها الأبناء تعيشون إجازتكم الصيفية، فإياكم وعدم الاستفادة من وقت الفراغ، فهو إذا لم يُستغل بما ينفعكم يكون سبباً للانحراف والضلال، كما قال الشاعر: إِنَّ الشَّبَابَ والفَرَاغَ والجِدَة مَفْسَدَةٌ للمَرْءَ أيُّ مَفْسَدَة. وعليكم أن تغتنموا أوقاتكم في إجازتكم بكل نافع ومفيد في الدين والدنيا، فقد هيَّأ الله سبحانه وتعالى لكم قنوات عدة تغتنمون فيها أوقات فراغكم وتعملون على تنمية قدراتكم ومهاراتكم ومعارفكم وإيمانكم وطاعتكم وعبادتكم، منها: مراكز تحفيظ القرآن الكريم المنتشرة في المساجد، والدروس العلمية والثقافية، والدورات التدريبية، والأندية الرياضية، والاشتراك في تعلم اللغات والحاسوب، والمراكز الصيفية التي يشرف عليها أساتذة ومربون أخيار يعملون على إشغال أوقات فراغكم بما يعود عليكم بالنفع والفائدة في دينكم ودنياكم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا