• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تصاميم متنوعة تجعل المكان أكثر حيوية

غرف المعيشة.. تناغم يرفل بالفخامة والجرأة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 07 أكتوبر 2016

خولة علي (دبي)

تتميز غرف المعيشة بتنوعها، وما تحمله من تفاصيل غنية، تحاكي شخصيات قاطنيها، وتخاطب مفهوم الراحة والهدوء، وهي تعد واحداً من الفراغات الأكثر حيويةً وجمعاً لأفراد الأسرة والأصدقاء، فهي تدعو إلى أن يُظهر المرء شخصيته والبيئة التي يرغب أن يشاركه فيها آخرون، سواء كان يميل إلى الأسلوب الجريء، أو الحديث، الأنيق، النابض بالحياة، أو كان يميل إلى الحيادي أو الألوان الداكنة، ويمكن الأبيض أو المائل إلى البياض، فالخيارات أضحت متاحة للجميع، على اختلاف وتباين شخصياتهم وميولهم.

فغرفة المعيشة محطة تحتاج إلى قدر من التأني والحذر عند انتقاء الأثاث ودراسة أوجه البيئة التي يرغب الفرد في أن يلوّن بها مساحات هذا الفراغ، حتى تكون بيئة حاضنة له ولأفراد الأسرة، بحيث تكون أكثر راحة وغير مملة.. والتناغم بين عناصر الديكور الداخلي أمر مهم لنجاح هذا الفراغ، وتحقيق النتيجة التي يرغب بها الفرد. ولقد قدم خبراء المفروشات تصاميم متنوعة لغرف المعيشة، تجعل الفراغ أكثر حيوية وانطلاقاً، فمن الظلال اللونية المتدرّجة، إلى التصاميم الحيّة، والتفاصيل الدقيقة في مختلف الأنماط، حيث نجد تشكيلةً واسعة وجذابة من الأشكال التي تلائم أسلوب كلّ منزلٍ أنيق، من خلال الجمع المتقن بين الأجواء المنعشة والحديثة، من بين هذه التصاميم من غرف المعيشة، نجد صوفا «أتاهارا» وتتميز بمقاعدها الفخمة التي تضفي أجواء المحبة، وتشكّل بلونها البيج - الرمادي إضافةً دافئة إلى أيّ غرفة، فسيحةً كانت أم صغيرة. فهذا الطقم الجميل يحاكي بجماله الأرضية الخشبية والسجاد الفخم والوثير على حدّ سواء.

أما وحدات صوفا «باهيرا» فتضم مقاعد منمّقة بالزهري والأبيض والذهبي، مما يعكس هذا الطقم لمسةً أنثوية تنشر هالةً من الرومانسية في الغرفة. ونجد أيضاً تصميم لطقم صوفا «كامبريا» فهذه الصوفا العملية باللون الأزرق تضفي شعوراً بالدفء العاطفي في أيّ غرفة. من خلال إضافة طابع الفرو الدافئ من خلال الملمس المميّز للقماش الذي يروي حكايةً قائمة بذاتها.

فخامة

فيما يتمثل طقم «كامّي» في تميزه بانخفاض منطقة الظهر، وميله إلى اللون الرمادي، كما يأتي مع وسائد ذات تصميم مميز، وطاولة عصرية جميلة الحضور، لنشر أجواء الجاذبية في المكان. فيما نجد في الصوفا الركنية «إديسون»&rlm طقم الصوفا بشكل الحرف &rlmL، مع الأرائك والطاولة المدمجة، والألوان الحيوية، والتصميم الذي يوحي بدفء &rlmالخريف، مثاليًّا تماماً لهذا الموسم. فيمكن أن يمنح الفرد البساطة وأيضاً نفحةً دراماتيكية ومظهراً فخماً مع هذا الطقم الركنيّ المميز.

فيما يعبر طقم الصوفا «جوغوار» بقماشه المخمليّ، والذي يتكامل مع مقعدين فرديين، مما يشكّل إضافةً غنية إلى غرفة المعيشة، وهو يحمل شهادة جمال للتصميم الإيطالي، بفضل النفحات الذهبية فيه، والتي تضفي الفخامة على أيّ مكان.

أجواء ريفية

وللباحثين عن أجواء ريفية في تفاصيل غرفة معيشتهم، هناك طقم الصوفا «ماكلاين» الذي يضم صوفا بمقعدين وثلاثة مقاعد، بقماشه المنجّد باللون الأخضر الزيتي. لإضفاء الطابع الإنجليزي التقليدي على فراغ غرفة المعيشة، فيمكن أن ينتقوا طقم «ماغاندا» الذي يتميز بالأذرع المنخفضة والظهر العالي، مع الخياطة اليدوية الأنيقة، باللون الأبيض الزاهي، ومع وسائده المتألقة باللون البنفسجي، مما يصبح هذا الطقم الخيار الأمثل للراغبين أن يتجاوز جماله حدود البيت. ويبقى الديكور العربي الطابع، أحد أهم الأجواء المفضلة لدى الكثيرين، حيث يتمثل هذا التصميم في طقم «باتريزيا» المتوهج بلونه الذهبي، وبالظهر المنخفض والتنجيد الراقي، والمزدان بوسائد باللون الكستنائي العميق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا