• الجمعة 07 ذي القعدة 1439هـ - 20 يوليو 2018م

نازحو درعا دون مساعدات بعد توقف القوافل جراء المعارك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 يونيو 2018

أ ف ب

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الخميس، أنها أوقفت قوافلها الإنسانية التي تعبر الحدود من الأردن إلى محافظة درعا الجنوبية في سوريا بسبب المعارك.

وقال رئيس مجموعة الأمم المتحدة للعمل الإنساني في سوريا يان ايغلاند للصحافة في جنيف، "لا نستطيع أن نترك الحرب تدخل منطقة يسكنها 750 ألف شخص".

وأضاف "حتى طريق الإمدادات من الحدود الأردنية، الشديد الفعالية حتى الآن، قد توقف بسبب المعارك في الأيام الأخيرة"، موضحا أنه "لم يتم إرسال قوافل عبر الحدود منذ 26 يونيو الجاري".

وأكد إيغلاند أن "شدة المعارك أدت إلى عدم وجود اتفاق لضمان مرور آمن للقوافل"، داعيا "الجهات المسلحة إلى تقديم هذه الضمانات. عندئذ، تستأنف القوافل عملها".

ودفعت المعارك بين قوات النظام والفصائل المعارضة في محافظة درعا نحو 50 ألف مدني إلى الفرار، كما قال ايغلاند.

وهذا النزوح غير مسبوق في هذه المنطقة منذ بداية الحرب في سوريا عام 2011.

وكثفت قوات النظام السوري في الأيام الأخيرة هجماتها في جنوب سوريا لاستعادة الاراضي التي تسيطر عليها الفصائل منذ سبع سنوات.

وقال ايغلاند "إنه لأمر محزن لأنها منطقة كان الناس فيها يشعرون بالأمان حتى قبل عشرة أيام فقط".

وأضاف "في يوليو من العام الماضي، رحبنا برغبة روسيا والولايات المتحدة والأردن في جعل هذه المنطقة بمنأى من التصعيد أمرا ممكنا. الآن، لم يعد هناك حماية. فقط الحرب"، مناشدا الدول الثلاث التدخل لإنهاء المعارك.