• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أولاند يتعهد بمحاربة المتطرفين العائدين من سوريا

توقيف فرنسي يشتبه بارتكابه جريمة المتحف اليهودي في بروكسل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 يونيو 2014

أفاد مسؤولون أمس، بأن الشرطة اعتقلت فرنسياً في مرسيليا أمس الأول، للاشتباه بضلوعه في مقتل 3 أشخاص بالرصاص مطلع الأسبوع الماضي بهجوم استهدف متحفاً يهودياً ببروكسل، موضحين أن الرجل البالغ 29 عاماً من مدينة روبيه شمال البلاد ويدعى مهدي نيموش.

بينما ذكر مصدر قريب من التحقيق أن المتهم انضم لمجموعات متطرفة في سوريا في 2013، وكان اسمه مدرجاً في ملفات الأمن الداخلي. وقتل زوجان إسرائيليان وامرأة فرنسية في 24 مايو المنصرم عندما اقتحم مسلح المتحف اليهودي وسط بروكسل وفتح النار من بندقية كلاشنيكوف. ولا يزال رجل بلجيكي الجنسية يرقد بحالة حرجة في أحد المستشفيات بسبب إصابته في الحادث.

ووسط ترحيب وسط اليهود في فرنسا وبلجيكا، أكد الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند أن بلاده مصممة على بذل قصارى جهدها لمنع المتطرفين من شن هجمات. وقال أولاوند للصحفيين «سنراقب (الجهاديين) ونتأكد عند عودتهم من معركة لا تخصهم ولا تخصنا بالتأكيد..لن يكون بمقدورهم الحاق أي ضرر». وأضاف أن الرسالة الموجهة «لهؤلاء (الجهاديين) هي أننا سنقاتلهم.. سنقاتلهم.. سنقاتلهم». من جهتها، أكدت متحدثة باسم الادعاء الاتحادي في بلجيكا خبر اعتقال الرجل في مرسيليا. وقال جويل روبنفيلد رئيس الرابطة البلجيكية لمناهضة معاداة السامية لتلفزيون «بي.إف.إم» البلجيكي «نشعر بارتياح». وتابع «لكن هذا يثير قلقنا أيضاً...من المهم أن تتخذ الدول التي يسافر مواطنون منها إلى سوريا كل الإجراءات اللازمة للتأكـد من عـدم تكرار» هذه الواقعة.

والمشتبه به أوقف في محطة سان شارل بمرسيليا عندما كان في حافلة قادمة من امستردام عبر بروكسل.

وأفادت مصادر قريبة من التحقيق أنه كان يحمل في أمتعته بندقية هجومية (كلاشنيكوف) ومسدساً مع ذخائر. وبثت الشرطة مقطع فيديو مدته 30 ثانية سجلته كاميرات الأمن بالمتحف يوضح رجلاً يرتدي غطاء رأس ونظارة شمس وسترة زرقاء يدخل المبنى ويخرج بندقية كلاشنيكوف من حقيبة ويطلق الرصاص في غرفة ثم يخرج. وأفاد تقرير لقناة «بي.إف.إم.تي.في» بأن المتهم كان يعتزم تصوير الهجوم ويحمل كاميرا من نوع تلك التي استخدمها محمد مراح الذي صور في مارس 2012 في تولوز ومونتوبان جرائم قتل 4 مظليين و3 تلاميذ وأستاذ يهودي باسم «الجهاد».

(باريس، بروكسل - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا