• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تطلقه «كلية أبوظبي للطالبات» 11 الجاري

معرض «أفق» الإعلامي و12 فيلماً قصيراً من صنع سينمائيات إماراتيات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 يونيو 2014

محمود عبدالله (أبوظبي)

في إطار مبادئ التعليم بالممارسة، وتشجيع المواهب الشّابة واختبار التجارب والتركيز على مفاهيم الابتكار والإبداع، تطلق “كلية أبوظبي للطالبات” في السادسة من مساء 11 يونيو الجاري، ولمدة يومين، فعاليات معرض “أفق” الإعلامي و”مهرجان الأفلام القصيرة”، الذي يتضمن 22 مشروع تخرّج لطالبات الإعلام في مرحلة البكالوريوس، من بينها 12 فيلماً قصيراً ما بين تسجيلي، وروائي قصير، وتحريك، وأعمال متخصصة في مجالات الجرافيك، وتصماميم الملابس، وعروض الأزياء التقليدية، وتراثيات الصيد بالصقور، وغيرها مما يعكس روح وبيئة الإمارات وعاداتها وتقاليدها الأصيلة. ويقدّم المهرجان خبرات جديدة واعدة في مجالات: كتابة السيناريو، التصوير، المونتاج، الإخراج، التمثيل، المكساج، الصوت، ومختلف تقنيات صناعة فيلم قصير متكامل المفردات.

من أبرز ما تشمله قائمة برنامج العروض السينمائية فيلم بعنوان “أحمر” نص وتصوير ومونتاج وإخراج حمدة القبيسي، الحائزة على جائزة أفضل مصوّرة للمحترفين والمبتدئين، في النسخة السابعة من مهرجان أبوظبي الدولي السينمائي، عن تصويرها لفيلم “المرآة” للمخرجة أميرة بن ماضي، وفيلم “الانفجار” فكرة حصّة الأحبابي، ونص وإخراج حصّة العامري، وفيلم “الفرسان الثلاثة” نص وإخراج أميرة بن ماضي، وتصوير شيماء الهاجري، وتقدّم أمل الحمادي فيلم تحريك، يبرز تقنية حركة خطوات أقدام الإنسان، وفيلم “فنانون ولكن” تصوير وإخراج زمزم المرزوقي، وفيلم “الكبر” قصة وتصوير وإخراج بشاير الشّحي، وفيلم “يتحدّون الحياة” فكرة وإخراج سلامة جمعة، وتصوير إيمان عبد الرحمن، لتعزيز فكرة الاخاء والمحبة والعيش المشترك، وفيلم “على خطاها” فكرة وإخراج دلال فاضل، وهو تسجيلي عن المسيرة المهنية للمخرجة الإماراتية نهلة الفهد، وأخيراً فيلم بعنوان “المحاربون” تصوير وإخراج نعيمة الحوسني، وفيلم تسجيلي عن فعاليات مهرجان الفن برأس الخيمة لحصة النعيمي.

وتؤكد المخرجة حصّة العامري صاحبة فيلم “الانفجار” لـ”الاتحاد” أهمية أن تنجز الطالبات أفلاماً إماراتية قصيرة، تفسح المجال للتعريف بنوع جديد من فنون سينما المرأة، يمكن أن نقول إنها “سينما بديلة” في فكرها ومضمونها ورؤيتها للحياة والواقع من منظور شبابي، كما أن الأفلام ستعكس مدى التطور في صناعة أفلام قصيرة على بساطتها ستخدم سينما الإمارات بوجه عام، وتقدم لنا وجوهاً جديدة في مجال صناعة السينما المحلية. أضافت: إن إنجاز اثني عشر فيلماً قصيراً بدعم من الكلية وقسم الإعلام وأشخاص كثيرين مهتمين بالمجال الثقافي، سيساهم بلاشك في نشر ثقافة السينما في الأوساط الطلابية وتعريفهم بالخبرات والكفاءات الجديدة في مجال الفن السابع، أما على الصعيد الاجتماعي فتنقل بعض الأفلام والمشاريع العديد من تقاليد وعادات الإمارات الحميدة، ما يبني جسور التواصل مع المجتمع المحلّي، ويقدّم صورة مشرقة عن التراث الوطني من خلال تقنيات السينما. وحول فيلمها “الانفجار” الذي يجسد أحداثه مذيعة قناة أبوظبي سوسن سعد والطفل سعيد المنصوري قالت: “الفيلم يسرد حكاية أم وطفلها، تضطر إلى الهروب من قريتها إثر سماعها لوقوع انفجارات عنيفة ما يشي باندلاع حرب، ومن ثم تدخل أحد البيوت، لتصحو بعد غفوة، دون أن تجد طفلها الذي تحوّل إلى “مخدّة”، يطرح الفيلم جانباً إنسانياً يعكس خطورة قيمة الخوف في داخل الإنسان، ومدى المعاناة التي يواجهها في حياته في عالم مضطرب”.

اختتمت العامري حديثها بأمنية مشاركة هذه الأفلام في الدورة المقبلة من مهرجان أبوظبي السينمائي الدولي (فئة الأفلام القصيرة)، وأن مثل هذه المشاركة ستفتح نافذة مشرعة أمام جيل جديد من السينمائيات الإماراتيات الواعدات للانخراط في صناعة السينما المحلية.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا