• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

محمد البواردي يفوز بجائزة الشخصية البيئية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 مايو 2015

محمد يونس

دبي (وام)

اختارت جائزة الإمارات التقديرية للبيئة معالي محمد أحمد البواردي الفلاسي وكيل وزارة الدفاع الشخصية البيئية لدورتها الثانية تقديراً لجهوده التي انعكست على بيئة الإمارات. وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله راعي جائزه الشخصية البيئية وجه بأن تمنح جائزة الشخصية البيئية لشخص قيادي له بصمات بيئية انعكست على بيئة الإمارات وتطور أنظمة الإدارة البيئية في الدولة.

وأوضح معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه أن معالي محمد أحمد البواردي يشغل حالياً منصب وكيل وزارة الدفاع بالإضافة إلى كونه رئيس كل من لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا ولجنة وضع وتنفيذ الاستراتيجية المائية والزراعية بإمارة أبوظبي، كما يشغل منصب نائب رئيس مجلس إدارة شركة "دولفين للطاقة" وعضوية مجلس إدارة شركة "توازن القابضة"، وهو العضو المنتدب في مجلس إدارة هيئة البيئة - أبوظبي ونائب رئيس مجلس أمناء صندوق محمد بن زايد للمحافظة على الكائنات الحية ونائب رئيس مجلس إدارة الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى. ويعتبر البواردي أحد أهم ناشطي البيئة ومسؤولاً بارزاً يتصدى للدفاع عن مكانة الدولة في هذا المجال لأن بيئة المكان في رأيه تحمي المستقبل بقوة وثبات. وكانت مجموعة القرارات التي اتخذتها هيئة البيئة خلال فترة عمله فيها من أهم المبادرات العالمية التي هدفت إلى الحفاظ على أنواع من الحيوانات النادرة من الانقراض مثل طيور الحبارى الآسيوية والإفريقية والصقر الحر والمها العربي وأبقار البحر والسلاحف البحرية كما كان له دور بارز في أن تكون الإمارات عضوا في اتفاقية الاتجار الدولي في النباتات والحيوانات المهددة بالانقراض "سايتس" وإصدار عدد من القوانين وتحديد السلطات الإدارية والعلمية المختصة وكذلك إصدار وثيقة ملكية أصبحت الأولى من نوعها في العالم لتكون بمثابة جواز سفر للصقور عبر المحيطات. وقام البواردي بدور فريد في صياغة وتوجيه عمليات تنفيذ مبادرات بيئية فريدة عديدة مثل الاستراتيجية البيئية لإمارة أبوظبي والاستراتيجية العالمية للحفاظ على الصقور والحبارى ومبادرة أبوظبي العالمية للبيانات البيئية واستراتيجية المحافظة على الصقر الحر. وشكلت المؤسسات المعنية بالشأن البيئي التي عمل على إطلاقها دعائم مهمة لحماية البيئة في المنطقة العربية كافة ومن أهمها جمعية الإمارات للحياة الفطرية التي مازال يشغل منصب رئيس مجلس إدارتها وعضوية هيئة أبوظبي للبيئة ومركز الإمارات لتنمية الحياة الفطرية في المغرب ونادي صقاري الإمارات، حيث يشغل نائب رئيس مجلس إدارته والصندوق العالمي للحفاظ على الحبارى نائباً لرئيسه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض