• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

علاقة فاشلة دفعتها إلى الانتحار

.. ومن الحب ما قتل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 مايو 2015

تحرير الأمير

تحرير الأمير (دبي)

توفيت زائرة من جنوب أفريقيا، بعد أن ألقت بنفسها من الطابق الـ 14 في شقتها ببرج في منطقة بحيرات جميرا بدبي، إثر علاقة حب فاشلة مع خليجي، دفعتها إلى اتخاذ قرار الانتحار.

وبحسب شهود عيان، فقد توفيت الفتاة البالغة من العمر 39 عاماً، وتدعى لورا فانيسا نونيز على الفور، وتهشمت جمجمتها بسبب السقوط المدوي من البرج، المكون من 40 طابقاً تقريباً، حيث فوجئ المارة بجسدها يرتطم بقوة على الأرض. وكانت الفتاة المنتحرة قد قدمت إلى دبي «زيارة»؛ بهدف البحث عن فرصة عمل مناسبة، إلا أن القدر ساقها لعلاقة غرامية، مع رجل خليجي التقته في عام 2009.

وأبلغ اللواء خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي في شرطة دبي «الاتحاد» بأن الفتاة التي انتحرت كانت تعاني حالة نفسية، ساقتها إلى اتخاذ قرار بإنهاء حياتها، نافياً أي شبهة جنائية في الحادث. وقال إن شرطة دبي توجهت إلى موقع الحادث على الفور، وقامت بواجبها، إلا أن الفتاة كانت فارقت الحياة، حيث تم التحفظ على جثمانها لحين الانتهاء من الإجراءات اللازمة، ثم تم تسليم الجثة لذويها، من خلال «شحن الجثة في تابوت» لوطنها. وأعرب المنصوري عن أسفه لمثل هذه القضايا، مشيراً إلى أن بعض الشباب يتسرعون في اتخاذ قرارات تكون كارثية، معتقدين أنها الحل الأمثل لإنهاء مشكلاتهم. وطمأن المنصوري المواطنين والمقيمين على أن مثل هذه القضايا نادرة الحدوث، مؤكداً احترام الشعب الإماراتي لكل الجنسيات والأشخاص المقيمين على أرضه، التي تحتضن 202 جنسية على اختلاف معتقداتهم وأصولهم ومنابتهم، وجميعهم متساوون أمام القانون.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض