• السبت 29 رمضان 1438هـ - 24 يونيو 2017م
  01:57    قرقاش: قلقون من أن الدبلوماسية قد تأثرت بسبب التسريبات        01:59    قرقاش: قدرات الوسطاء قد تأثرت بسبب تسريب المطالب        02:00    قرقاش: تسريب المطالب قوض الوساطة الكويتية         02:00    قرقاش: ما كان مقبولا من قطر قبل سنوات لم يعد كذلك        02:01    قرقاش: قطر تتبع سياسة خارجية متذبذبة        02:01     قرقاش: من الصعب الحفاظ على علاقة طبيعية إزاء السياسة المزدوجة لقطر        02:02    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب في أماكن عدة        02:02    قرقاش: قنوات الإعلام القطرية تروج للإرهابيين        02:06    قرقاش: على العقلاء في الدوحة أن يفهموا عواقب انعزالهم عن بيئتهم الطبيعية        02:08    قرقاش: لدينا الحق بحماية أنفسنا إن لم تغير قطر سياستها         02:09    قرقاش: القطريون سربوا المطالب بطريقة طفولية        02:11    قرقاش : حل مشكلة قطر تكون دبلوماسيا شرط قبولها بالابتعاد عن دعم الارهاب         02:14    قرقاش: على تركيا أن تتبع مصلحة الدولة التركية وليس الإيديولوجيا الحزبية        02:15    قرقاش: لا نية لأي نوع من التصعيد مع قطر        02:16    قرقاش: التسريب هو إما إعاقة للجهود أو مراهقة سياسية        02:18    قرقاش: نؤكد للأوروبيين أن هدفنا هو تغيير أسلوب قطر فيما تدعمه من تطرف وإرهاب        02:21    قرقاش: قطر لم تلزم بما وعدت به سابقاً لعدم وجود رقابة        02:23    قرقاش : لانتحدث عن تغيير النظام في قطر بل تغيير السلوك        02:25    قرقاش : مصير قطر العزلة مالم تنفذ المطالب في المهلة المحددة        02:26    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب وعليها أن تتعامل مع تبعات ذلك        02:27    قرقاش : نطالب بضمانات لاي حل محتمل مع قطر     

علاقة فاشلة دفعتها إلى الانتحار

.. ومن الحب ما قتل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 19 مايو 2015

تحرير الأمير

تحرير الأمير (دبي)

توفيت زائرة من جنوب أفريقيا، بعد أن ألقت بنفسها من الطابق الـ 14 في شقتها ببرج في منطقة بحيرات جميرا بدبي، إثر علاقة حب فاشلة مع خليجي، دفعتها إلى اتخاذ قرار الانتحار.

وبحسب شهود عيان، فقد توفيت الفتاة البالغة من العمر 39 عاماً، وتدعى لورا فانيسا نونيز على الفور، وتهشمت جمجمتها بسبب السقوط المدوي من البرج، المكون من 40 طابقاً تقريباً، حيث فوجئ المارة بجسدها يرتطم بقوة على الأرض. وكانت الفتاة المنتحرة قد قدمت إلى دبي «زيارة»؛ بهدف البحث عن فرصة عمل مناسبة، إلا أن القدر ساقها لعلاقة غرامية، مع رجل خليجي التقته في عام 2009.

وأبلغ اللواء خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي في شرطة دبي «الاتحاد» بأن الفتاة التي انتحرت كانت تعاني حالة نفسية، ساقتها إلى اتخاذ قرار بإنهاء حياتها، نافياً أي شبهة جنائية في الحادث. وقال إن شرطة دبي توجهت إلى موقع الحادث على الفور، وقامت بواجبها، إلا أن الفتاة كانت فارقت الحياة، حيث تم التحفظ على جثمانها لحين الانتهاء من الإجراءات اللازمة، ثم تم تسليم الجثة لذويها، من خلال «شحن الجثة في تابوت» لوطنها. وأعرب المنصوري عن أسفه لمثل هذه القضايا، مشيراً إلى أن بعض الشباب يتسرعون في اتخاذ قرارات تكون كارثية، معتقدين أنها الحل الأمثل لإنهاء مشكلاتهم. وطمأن المنصوري المواطنين والمقيمين على أن مثل هذه القضايا نادرة الحدوث، مؤكداً احترام الشعب الإماراتي لكل الجنسيات والأشخاص المقيمين على أرضه، التي تحتضن 202 جنسية على اختلاف معتقداتهم وأصولهم ومنابتهم، وجميعهم متساوون أمام القانون.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا