• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

اتفاق سلفاكير ومشار على حكومة انتقالية لثلاث سنوات

وقف النار في جنوب السودان خلال 72 ساعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 يونيو 2018

الخرطوم (وكالات)

اتفق رئيس جنوب السودان سلفاكير وخصمه رياك مشار، أمس، على وقف دائم لإطلاق النار يدخل حيز التنفيذ في غضون 72 ساعة، في بوادر إيجابية للتوصل إلى اتفاق سلام لوضع حد للحرب الأهلية. وقال وزير خارجية السودان الدرديري محمد أحمد «اتفق كل الأطراف على وقف دائم لإطلاق النار، وذلك بعد توقيع الخصمين وثيقة بذلك، بحضور الرئيس السوداني عمر البشير في الخرطوم»، وأضاف: «ستواصل الأطراف محادثات في الخرطوم لبحث ترتيبات التنفيذ، وبعد بداية التنفيذ سيتم مناقشة ملف تقسيم السلطة»، لافتاً إلى أن الاتفاق الإطاري يأتي قبل اتفاقية نهائية، وسيسمح بفتح الممرات للمساعدات الإنسانية، وإطلاق سراح الأسرى، وتشكيل حكومة وحدة انتقالية بعد أربعة أشهر ستعمل على إدارة البلاد لثلاث سنوات، يعقبها إجراء انتخابات عامة.

وقال كير عقب التوقيع على الاتفاق «هذا يوم توقعه شعبنا في جنوب السودان وقد أتى الآن». بينما قال مشار، إن وقف إطلاق النار يجب أن يؤدي في النهاية إلى إنهاء الحرب، وفتح صفحة جديدة، ورحب بما قال إنه سيكون بناء للثقة مع الجار الشمالي لجنوب السودان. وقال البشير: «نقدم هذا الاتفاق هدية لشعب جنوب السودان.. وهذا الاتفاق يقول إن السلام قد بدأ في العودة إلى جنوب السودان».

وينص الإعلان على أن يشمل ترتيب وقف إطلاق النار على فك الاشتباك وفصل القوات القريبة من بعضها، وسحب جميع قوات الحلفاء، وفتح ممرات إنسانية، والإفراج عن أسرى الحرب والمعتقلين السياسيين. كما يسمح الاتفاق بنشر عناصر من الهيئة الحكومية للتنمية في شرق أفريقيا (إيجاد) لمراقبة وقف إطلاق النار. وينص أيضاً على أن الترتيبات الأمنية التي سيتم تبنيها يجب أن تهدف إلى بناء قوة جيش وشرطة قومية، وغيرها من الأجهزة الأمنية ذات الطبيعة الشمولية على أن تكون خالية من القبلية والتبعات الاتنية. وأضاف الإعلان أنه يجب أن يتم الاتفاق على سياسات لنزع أسلحة المدنيين في جميع أنحاء البلاد. كما نص على تشكيل حكومة انتقالية خلال 120 يوماً تحكم البلاد لمدة 36 شهراً. وجاء في الاتفاق أنه خلال الفترة الانتقالية ستستعد البلاد لإجراء انتخابات عامة. وأضاف «لقد تم الاتفاق على أن تكون الانتخابات مفتوحة أمام جميع الأحزاب، وأن تكون حرة ونزيهة».