• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

برعاية عبد الله بن زايد

إطـلاق «كفـاءات للتدريب العملي 2016» للشباب يومي 10 و11 أكتوبر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 06 أكتوبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تنطلق فعاليات المعرض الأول «كفاءات» للتدريب العملي 2016، برعاية سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات، وذلك على مستوى الدولة، وذلك بالتعاون بين مؤسسة الإمارات ومجلس الإمارات للشباب.

وذكرت المؤسسة، في بيان صحفي أمس، أن المعرض يعقد يومي 10 و11 أكتوبر الجاري في المركز التجاري العالمي في دبي، ومن المتوقع أن يستقبل 2000 طالب وطالبة من المقبلين على التخرج في الجامعات، حيث سيقدم المعرض فرصاً تدريبية لهؤلاء الشباب والفتيات مع شركات وطنية وعالمية، التي بدورها ستساهم في تطوير المهارات اللازمة لتأهيل الخريجين من أجل دخول سوق العمل، وذلك في خطوة تهدف إلى تقليص الفجوة ما بين الدراسة النظرية والتطبيق العملي على أرض الواقع.

وأكدت المؤسسة أن من المتوقع مشاركة نحو 50 شركة ومؤسسة، تمثل القطاع الخاص وشبه الحكومي في المعرض، علاوة على المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

وأكدت معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب رئيسة مجلس الإمارات للشباب أهمية الاستثمار في طاقات الشباب، وتشجيع المزيد من الشركات والمؤسسات الوطنية على توفير فرص لتطوير قدرات الشباب الإماراتي، وتعزيز خبراتهم لتمكينهم من المشاركة الكاملة في بناء مستقبل الدولة.

وأشارت معاليها إلى ضرورة تشجيع ثقافة التدريب العملي ليس فقط بين القطاع الخاص، ولكن أيضاً بين شرائح المجتمع، بما في ذلك المؤسسات التعليمية والشركات الصغيرة والمتوسطة، باعتبار أن التدريب العملي هو أحد أهم السبل في دعم الشباب في كسب المهارات ضرورية لتكوين الشخصية المهنية المتكاملة.

من جانبها، قالت ميثاء الحبسي نائبة الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات: نسعى باستمرار لتعزيز القدرة التنافسية لاقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة، ولذلك أطلقنا منصة كفاءات للتدريب العملي من أجل تسليط الضوء على التحديات التي تواجه الشباب اليوم في اقتحام سوق العمل ومعالجة هذه التحديات، ومن أهمها نقص الخبرة والمهارات اللازمة لتأهيل الشباب في عملية البحث واكتساب وظائف في كلا القطاعين الخاص والعام. وتشمل مبادرات برنامج كفاءات أربعة أوجه رئيسة، أولها تطوير المهارات القياديّة للشباب، وثانية هذه المبادرات تطوير مهارات الشباب للعمل في مجال الريادة الاجتماعيّة، والثالثة تتلخص في تعريف الشباب بفرص العمل المتاحة في القطاع الخاص ومؤسسات النفع الاجتماعي في الدولة، والمبادرة الرابعة تركز على بناء قدرات الشباب المواطنين من خلال تقديم خدمات الإرشاد المهني والوظيفي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض