• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

يتعرض لغرامة 10 مليارات دولار لانتهاكه العقوبات الاقتصادية ضد إيران وكوبا

«بي ان بي باريبا» يجري مفاوضات «صعبة» مع السلطات الأميركية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 يونيو 2014

هل تتعامل الولايات المتحدة بحزم وقساوة مع المصارف الأوروبية وتتساهل مع المصارف الأميركية في وقت تفرض فيه واشنطن غرامة قياسية على مصرف «بي ان بي باريبا» الفرنسي لانتهاكه العقوبات الاقتصادية الأميركية ضد إيران وكوبا؟.

قال المدعي الفيدرالي السابق جيكوب فرينكل لوكالة فرانس برس «بالنسبة إلى المصارف، لا يمكن المقارنة في طبيعة الوقائع. إن وضع أدوات مالية مضرة شيء (المصارف الأميركية) وانتهاك الحظر المفروض على أنظمة تضر مبادئها بالحريات الأساسية شيء آخر (بي ان بي باريبا) أو مساعدة الأميركيين الأثرياء في التهرب من دفع الضرائب في بلدانهم (كريديه سويس)».

وقال قاض فيدرالي لوكالة فرانس برس، طلب عدم كشف اسمه، إن «انتهاك حظر أو المساعدة في التهرب الضريبي في الولايات المتحدة هو من الجرائم الجنائية، ووضع أداة مالية لا يندرج في هذه الفئة مهما كانت معقدة».

ولهيكلة الاستثمارات المالية المعقدة المرتبطة بالقروض العقارية العالية المخاطر التي كانت وراء الأزمة المالية، استعانت المصارف الأميركية بمحامين سمحوا لها بوضع منتجات مالية مضرة بالتأكيد لكنها شرعية تماماً في نظر القوانين الأميركية وفقا لمدعيين فدراليين سابقين هما جيكوب فرينكل وديريك كنير.

والدليل في رأيهما أن إدارة باراك أوباما ورغم الوسائل الضخمة التي خصصت للاني بروير المستشار السابق للرئيس بيل كلينتون، فشلت في محاولاتها إطلاق ملاحقات قضائية.

وبروير المدعي الفدرالي السابق المشهور، عين في 2009 على رأس الدائرة الجنائية في وزارة العدل للتحقيق في مسؤولية المصارف الأميركية في الأزمة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا