• السبت 29 رمضان 1438هـ - 24 يونيو 2017م
  01:57    قرقاش: قلقون من أن الدبلوماسية قد تأثرت بسبب التسريبات        01:59    قرقاش: قدرات الوسطاء قد تأثرت بسبب تسريب المطالب        02:00    قرقاش: تسريب المطالب قوض الوساطة الكويتية         02:00    قرقاش: ما كان مقبولا من قطر قبل سنوات لم يعد كذلك        02:01    قرقاش: قطر تتبع سياسة خارجية متذبذبة        02:01     قرقاش: من الصعب الحفاظ على علاقة طبيعية إزاء السياسة المزدوجة لقطر        02:02    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب في أماكن عدة        02:02    قرقاش: قنوات الإعلام القطرية تروج للإرهابيين        02:06    قرقاش: على العقلاء في الدوحة أن يفهموا عواقب انعزالهم عن بيئتهم الطبيعية        02:08    قرقاش: لدينا الحق بحماية أنفسنا إن لم تغير قطر سياستها         02:09    قرقاش: القطريون سربوا المطالب بطريقة طفولية        02:11    قرقاش : حل مشكلة قطر تكون دبلوماسيا شرط قبولها بالابتعاد عن دعم الارهاب         02:14    قرقاش: على تركيا أن تتبع مصلحة الدولة التركية وليس الإيديولوجيا الحزبية        02:15    قرقاش: لا نية لأي نوع من التصعيد مع قطر        02:16    قرقاش: التسريب هو إما إعاقة للجهود أو مراهقة سياسية        02:18    قرقاش: نؤكد للأوروبيين أن هدفنا هو تغيير أسلوب قطر فيما تدعمه من تطرف وإرهاب        02:21    قرقاش: قطر لم تلزم بما وعدت به سابقاً لعدم وجود رقابة        02:23    قرقاش : لانتحدث عن تغيير النظام في قطر بل تغيير السلوك        02:25    قرقاش : مصير قطر العزلة مالم تنفذ المطالب في المهلة المحددة        02:26    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب وعليها أن تتعامل مع تبعات ذلك        02:27    قرقاش : نطالب بضمانات لاي حل محتمل مع قطر     

لفتح آفاق جديدة من التعاون والشراكة

تنظيم ملتقى الإمارات الصناعي والتجاري العاشر في أربيل بالعراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 يونيو 2014

تنظم وزارة الاقتصاد بالتعاون مع دائرتي التنمية الاقتصادية في أبوظبي ودبي وغرفة التجارة الكردية بالعراق ملتقى الإمارات الصناعي والتجاري بأربيل، في 10 يونيو الجاري.

ويشارك في الملتقى عدد من الجهات الحكومية والقطاع الخاص وكبار المسؤولين، ونخبة من رجال الأعمال يمثلون أكثر من 70 مصنعاً وشركة إماراتية تمثل قطاعات اقتصادية متنوعة، برئاسة عبدالله آل صالح وكيل الوزارة لشؤون التجارة الخارجية.

وقال آل صالح في بيان صحفي أمس إن وزارة الاقتصاد تسعى إلى فتح آفاق جديدة من التعاون مع حكومة إقليم كردستان بشكل خاص والعراق بشكل عام، مشيراً إلى أن هناك عشرات الفرص الاستثمارية الواعدة التي يوفرها الإقليم العراقي للعديد من الشركات والمصانع الإماراتية، علماً بأن 112 جهة إماراتية لديها استثمارات قائمة حالياً في الإقليم ونتوقع ارتفاع هذا العدد في السنوات القليلة المقبلة.

وأضاف أن الوزارة تبذل جهوداً مزدوجة للترويج الداخلي والخارجي، حيث تسعى دائماً لتسويق الفرص الاستثمارية الواعدة والبيئة الاقتصادية الخصبة للدولة، وفي ذات الوقت تسهم بشكل مباشرة في مساعدة الكيانات الوطنية بمختلف تخصصاتها الاقتصادية والتجارية على استكشاف الفرص الواعدة المتاحة في مختلف الأسواق العالمية، وتسهيل مهمة المستثمرين الإماراتيين فيها وتعزيز التعاون مع سلطات الدول لضمان الحماية القصوى لرؤوس الأموال الوطنية.

وأكد وكيل الوزارة لشؤون التجارة الخارجية والصناعة أن العراق يعد من أكبر الشركاء التجاريين لدولة الإمارات، حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 13,11 مليار دولار في العام 2012، وجاءت العراق في المرتبة 12 بالنسبة لترتيب الدول المستوردة من الإمارات، مشيراً إلى أن الدولة ترتبط مع العراق بأسطول جوي تخدمه أربع ناقلات وطنية، حيث تسير حالياً أكثر من 20 رحلة أسبوعياً إلى أربيل فقط، كما أن هناك اتفاقية للتجارة الحرة بين البلدين.

ولفت آل صالح إلى أن تنظيم الملتقى يأتي في إطار السعي المستمر إلى تقوية العلاقات التجارية بين البلدين، وتوفير الدعم الكامل للشركات المحلية نحو التوسع في التصدير للأسواق الخارجية، وعرض الفرص والمقومات الاستثمارية للأمارات، حيث تمثل أربيل بوابة رئيسية إلى السوق العراقي ومجموعة من الأسواق الإقليمية الأخرى. كما سيتيح الملتقى المرتقب الفرصة لمجموعة من الشركات والمصانع لاستعراض ما تقدمه من منتجات رائدة في مختلف الصناعات الحيوية وسيمثل منصة حوارية مشتركة بين الإمارات من جهة والعراق ومجموعة من الشركات والمؤسسات العاملة في إقليم كردستان من جهة أخرى. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا