• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بعد تراجع الأعمال المصرية والسورية نتيجة الأحداث الجارية

«انتعاش» الدراما الخليجية والأردنية في رمضان المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 يونيو 2014

مع اقتراب شهر رمضان المعظم، ازداد الاهتمام الإعلامي والصحفي بما سيكون المشاهد العربي على موعد معه في أكثر المواسم إقبالاً على مشاهدة المسلسلات والدراما، وأبرز متنفس لشركات الإنتاج في العالم العربي.

وتفيد كثير من المؤشرات على أن مناخاً جديداً سيطغى على عالم المسلسلات الرمضانية في الموسم الموعود، لا سيما أن مصر التي يعتمد على قطاعها وفنانيها بإنتاج أكثر المسلسلات الرمضانية، مرت بفترة عصيبة قبل أن تهدأ فيها الأمور مؤخراً، فيما لا تزال سوريا في خضم الأزمة التي تعيشها منذ ثلاث سنوات. ومن هنا من غير المستبعد استمرار ظهور دارما نشطة بارزة، لا سيما الدراما الخليجية والأردنية، في وقت يمكن الحديث فيه عن خلط أوراق متعدد الجوانب يشهده قطاع الدراما العربية في دول عدة لأسباب متنوعة، قد يكون أبرزها هجرة وانتشار مئات من الممثلين والفنانين السوريين.

وفي ضوء المتوافر من معطيات من تقارير وتوقعات، يمكن رصد التالي:

- تراجع ملحوظ في عدد البرامج التلفزيونية والمسلسلات الجديدة في مصر، ليس فقط تأثراً بالأوضاع الأمنية التي كانت شهدتها حتى قبل أشهر قليلة، بل أيضاً بسبب ما يسميه البعض كساداً إعلانياً، إلى جانب إشكالية أجور النجوم والمذيعين.

ويؤكد كثير من الفنانين المخضرمين، ومنهم سمير غانم، أن الفضائيات المصرية تواجه منافسة حقيقية مع الفضائيات العربية، بينما يشير آخرون إلى أن تراجع عدد برامج الفضائيات المصرية في رمضان أمر طبيعي بسبب تراجع نسب الإعلانات.

- بعد أن كانت تشكل لسنوات طويلة مصدراً رئيسياً لمسلسلات الشاشات العربية، بما في ذلك مسلسلات رمضان، ما زالت الدراما السورية تمر بالنفق الطويل الذي تعيشه منذ أكثر من سنتين، ويتوقع النقاد استمرار انخفاض عدد الأعمال السورية للموسم المقبل نتيجة للأحداث الداخلية التي تشهدها سوريا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا