• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

إحدى أهم لوحات أشهر فنان في التاريخ

اللوفر أبوظبي يعرض «سلفاتور مُندي» لـ «دافنشي» 18 سبتمبر المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 يونيو 2018

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي أنه سيتمّ الكشف عن لوحة «سلفاتور مُندي»، منقذ العالم، للفنان العالمي ليوناردو دافنشي في اللوفر أبوظبي يوم 18 سبتمبر المقبل، والتي تم اقتناؤها من قبل الدائرة العام الماضي، وتمثّل أحدث إضافة فنية إلى مجموعة المقتنيات الثقافية الخاصة بإمارة أبوظبي.

وتعود أهمية وشهرة هذا اللوحة الفنية إلى كونها واحدة من أقل من عشرين لوحة معروفة لأهم رسامي النهضة الإيطالية، وآخر عمل فني يتم اقتناؤه لأشهر فنان في التاريخ.

وقال معالي محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي: «تعكس لوحة سلفاتور مُندي جوهر السرد المتحفي للوفر أبوظبي، وكذلك مهمة أبوظبي في نقل رسائل التسامح والسلام وقبول الآخر إلى سائر العالم. وهي فرصة لقاطني أبوظبي وزوارها من جميع أرجاء العالم لمشاهدة تلك التحفة الفنية التي تتمتع بقيمة ثقافية عالمية كبيرة هنا في اللوفر أبوظبي، فبعد أن كانت بعيدة عن الأنظار لفترة طويلة في ملكية خاصة، فإننا نعيد تقديمها اليوم هدية من أبوظبي للعالم، لتصبح بذلك ملكاً لكل من سيحظى بفرصة الوقوف أمامها وتقدير إبداع وبراعة ليوناردو دافنشي».

وتابع:«كان دافنشي عبقرياً حقيقياً ومن بين أكثر الفنانين نفوذاً في التاريخ، ولا يقتصر الأثر الذي تركه في عالم الفن فحسب، بل في مجال العلوم أيضاً، فقد تجاوزت نباغته ونزعته الفنية الحدود الجغرافية والزمنية، فضلاً عن جرأته في الخروج عن المعتاد والتقليدي وطرح أفكار ومعايير فنية جديدة ومبتكرة آنذاك، ملهماً بذلك أجيالاً من الفنانين من بعده. وحتى يومنا هذا، لا يبدو بأنه يوجد أي اسم آخر يرمز لعصر النهضة ويجسّد جوهره مثل اسم ليوناردو دا فنشي».

وأضاف المبارك: «تعتبر لوحته سلفاتور مُندي فصلاً مهماً في تاريخ الفن، فهي تقدم رؤية شاملة لإبداعاته بمثابة أحد أهمّ الفنانين في التاريخ، إضافة إلى أنها ستلعب دوراً محورياً في السرد المتحفي للوفر أبوظبي لما تجسده من لحظة تحول فارقة في تاريخ الفن، ساهمت في إنارة الطريق للمجتمع في ذلك العصر». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا